قوات الأمن تكثف تواجدها في القاهرة والمحافظات (الفرنسية) 

استبقت السلطات المصرية انطلاق مظاهرات "جمعة الغضب" اليوم بقطع خدمة الإنترنت والرسائل النصية القصيرة، ونشر قوات العمليات الخاصة بكثافة في القاهرة، سبقتها حملة اعتقالات.
 
وبحلول مساء أمس الخميس تعطلت مواقع فيس بوك، وتويتر، جنبا إلى جنب مع الرسائل القصيرة عبر الهاتف الجوال وذلك في محاولة للحد من حشود المتظاهرين الذين يعتمدون بشكل كبير على تلك الوسائل لتحركاتهم.

ونشرت قوات العمليات الخاصة -التي نادرا ما تشاهد في شوارع القاهرة– وأحاطت بمواقع إستراتيجية، بما في ذلك ميدان التحرير الذي كان مسرحا لاكبر المظاهرات.
 
وتوعدت وزارة الداخلية الليلة الماضية باتخاذ "تدابير حازمة" ضد المعارضين الذين ينوون تنظيم مظاهرات بعد صلاة الجمعة، مشيرة إلى أن المتظاهرين بعثوا برسائل إلى المواطنين للتجمع في عدد من المساجد في المناطق المصرية خلال صلاة الجمعة.
 
ضحايا
شعار حملة جمعة الغضب في مصر
وقتل سبعة متظاهرين ورجلا شرطة فيما أصيب العشرات منذ الثلاثاء في مناطق متفرقة من البلاد حيث استمرت حركات الاحتجاج والاشتباكات الخميس وشهدت اعتقال حوالى ألف شخص.
 
وشهدت حركة الاحتجاج أمس سقوط قتيل سابع في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء، حيث قال شهود عيان إن متظاهرا أصيب برصاصة قاتلة في الرأس خلال تبادل لإطلاق النار بين متظاهرين مسلحين من البدو وقوات الأمن.

وفي المدينة نفسها، أطلقت ثلاث قذائف مضادة للدروع (آر بي جي) على مركز للشرطة وحاجز أمني لكنها أخطأت هدفها ولم توقع إصابات.
 
كما وقعت مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في مدينة السويس التي تبعد نحو مئة كيلومتر شرق القاهرة.
 
وفي الإسماعيلية قال شهود إن الشرطة أطلقت القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين ردوا بإلقاء الحجارة.

وفي السلوم اشتبك عمال مصريون مساء الخميس مع الشرطة بعد أن فوجئوا بإغلاق منفذ السلوم الذي يستخدمونه للعبور إلى ليبيا حيث يعملون.

البرادعي يتحدث للصحفيين لدى وصوله القاهرة (الأوروبية)
دعم
وحصلت الحركة الشعبية  على دعم مزدوج بعودة المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي وبدعم من أكبر جماعة معارضة وهي جماعة الإخوان المسلمين.

وأعلنت جماعة الإخوان المسلمين -قوة المعارضة المنظمة الرئيسية في مصر أنها ستشارك في مظاهرات "الغضب".
 
واعتقلت السلطات المصرية الليلة الماضية عشرين عضوا على الأقل في جماعة الإخوان المسلمين، من منازلهم بينهم خمسة نواب سابقين وخمسة أعضاء في المكتب السياسي من أبرزهم عصام العريان ومحمد مرسي.

من جهته أعلن البرادعي الذي وصل مساء الخميس إلى القاهرة استعداده لقيادة "مرحلة انتقالية" في مصر.
 
غياب
على صعيد ردود الفعل الحكومية الرسمية لم يظهر الرئيس مبارك (82 عاما) منذ انطلاق الاحتجاجات، وباستثناء بيان وزارة الداخلية الصادر في اليوم الأول للمظاهرات، وتصريحات رئيس مجلس الشورى صفوت الشريف أمس، لم تصدر أية تعليقات رسمية. 

وقطع المهندس رشيد محمد رشيد -وزير التجارة والصناعة المصري والقائم بأعمال وزير الاستثمار- زيارته لسويسرا، حيث كان يشارك في أعمال منتدى دافوس الاقتصادي، عائدا إلى القاهرة مساء الخميس. 

وجاءت عودة رشيد المبكرة للقاهرة وسط شائعات بإجراء تغيير وزاري في مصر يتولى فيه رشيد رئاسة مجلس الوزراء لمواجهة تداعيات المظاهرات.

ورفض رشيد الإدلاء بأية تصريحات لدى عودته حيث خرج من صالة الوصول العادية وسط الركاب دون استخدام صالة كبار الزوار.

وتزامنا مع هذه الأحداث وتخوفا من تداعياتها المحتملة، أعلن اتحاد كرة القدم المصري تأجيل المباريات التي كانت مقررة الجمعة والسبت في إطار دوري كرة القدم.

المصدر : وكالات