العديد من المظاهرات نظمت في اليمن منذ انتفاضة تونس (الفرنسية)

تجددت مظاهرات اليوم الخميس في اليمن نظمتها المعارضة، مطالبة بالتغيير والإصلاح ورفض التوريث، وذلك وسط إجراءات أمنية مكثفة، ولكن دون تسجيل أي مناوشات بين قوات الأمن والمتظاهرين. ومن جهته نظم الحزب الحاكم مظاهرة مضادة رفعت فيها عدة شعارات.

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء أحمد الشلفي إن المظاهرات انطلقت في أربع مناطق للمطالبة بالتغيير ورفض التوريث.

في حين ذكرت مصادر أخرى أن العاصمة صنعاء شهدت تظاهرات موالية لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وأخرى نظمتها أحزاب اللقاء المشترك.

وقدرت وكالة رويترز عدد المتظاهرين من ائتلاف المعارضة بحوالي عشرة آلاف، قالت إنهم تجمعوا في جامعة صنعاء، في حين خرج 6000 آخرون في مناطق أخرى من العاصمة اليمنية.

وأشارت المصادر إلى أن المتظاهرين رفعوا العديد من الشعارات منها "الشعب يريد تغيير الرئيس" و"لا للتمديد لا للتوريث" و "ارحلوا قبل أن ترحلوا"، إضافة إلى لافتات تندد بما سموها الإجراءات الانفرادية للحزب الحاكم وبتردي الأوضاع الاقتصادية.

في حين رفع المتظاهرون من أنصار الحزب الحاكم لافتات تطالب بإجراء الانتخابات النيابية في أبريل/نيسان المقبل، ورددوا هتافات تدعو إلى الإصلاح السياسي والتصويت على تعديلات دستورية مطروحة أمام البرلمان، تخول إحدى موادها الرئيس على عبد الله صالح أن يكون رئيسا مدى الحياة.

وتركزت التظاهرات في أربع مناطق في حي جامعة صنعاء، منطقة الحصبة بشمال العاصمة، ومنطقة نقم وسطها وميدان السبعين القريب من القصر الرئاسي.

ومنذ سقوط النظام التونسي، نظمت المعارضة اليمنية مظاهرات واحتجاجات قادها طلبة ومواطنون ورفعت خلالها العديد من الشعارات تطالب بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح الذي يتولى السلطة منذ يوليو/تموز 1978 ورفض التوريث والتمديد.

حرق
من جهة أخرى، أشعل شاب أمس الأربعاء النار في نفسه في الميدان الرئيسي في بلدة الشيخ عثمان جنوب اليمن.

وذكرت رويترز نقلا عن مسؤول ومقيمين أن الشاب فؤاد سلطان (25 عاما) أقدم على هذا التصرف بعدما عجز عن إعالة أسرته من عائد السيارة الأجرة التي يملكها.

ويذكر أن محاولات انتحار متكررة تحدث مؤخرا في بعض الدول العربية على غرار ما فعل التونسي بائع الخضراوات محمد البوعزيزي الذي تسببت وفاته في اندلاع موجة إضرابات واحتجاجات انتهت بفرار الرئيس زين العابدين بن علي.

المصدر : وكالات,الجزيرة