واشنطن تدعو ميقاتي للالتزام بالاتفاقات
آخر تحديث: 2011/1/25 الساعة 22:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/25 الساعة 22:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/21 هـ

واشنطن تدعو ميقاتي للالتزام بالاتفاقات

كلينتون: وجود حكومة يهيمن عليها حزب الله سيؤثر على علاقات واشنطن ببيروت (الفرنسية)

دعا المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيوتور الحكومة اللبنانية المقبلة -التي كلف رئيس الوزراء اللبناني الأسبق نجيب ميقاتي بتشكيلها- إلى الالتزام بدستور البلاد والاتفاقات الدولية ونبذ العنف، واتهم حزب الله بممارسة الترهيب ضد خصومه.

وقال فيوتر -في أول تعليق من نوعه بعد تكليف ميقاتي بتشكيل الحكومة- إن "تركيبة الحكومة اللبنانية كما سبق أن أسلفنا تأتي بقرار لبناني, لكن هذا القرار يجب ألا يتحقق عن طريق القسر والترهيب باستخدام العنف".

وكان نجيب ميقاتي، المرشح لرئاسة الحكومة، قد وجه نداء -عقب تكليفه بتشكيل الحكومة- إلى سكان مدينة طرابلس دعا خلاله إلى ضبط النفس وعدم الانجرار إلى أي إشكال مع أي أحد، على حد تعبيره.

وقال ميقاتي إن الرئيس سعد الحريري هو صديق وأخ، وإن هدفه من قبول الترشيح هو إعادة طرابلس إلى الخارطة السياسية في البلاد، ودعا جميع الفرقاء للانضمام إلى الحكومة الجديدة، وتعهد ببدء مشاوراته لتشكيلها يوم الخميس.

وأعرب عن أسفه لهجوم متظاهرين على الصحفيين وطاقم الجزيرة وقوات الأمن، داعيا إلى التعبير السلمي عن الرأي. وأكد أن إقدامه على تشكيل الحكومة لا يمكن أن يشق صف السنة في لبنان.

ومن جهته دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إلى إعطاء فرصة لحكومة رئيس الوزراء المكلف وعدم معارضتها، وعلل دعم المعارضة للأخير بأنها وجدت في ترشيحه فرصة لتجنب معركة كسر عظام في لبنان.

ومعلوم أن حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري انهارت يوم 12 من يناير/كانون الثاني الجاري بعد انسحاب وزراء فريق 8 آذار -وضمنهم حزب الله- منها، وجرى تكليف النائب نجيب ميقاتي الثلاثاء بتشكيل حكومة جديدة بعد اتهام الحزب بإنزال عناصر غير مسلحين من أنصاره إلى شوارع بيروت يوم الثلاثاء الماضي.

وكان وزراء حزب الله وحلفاؤهم من التيار الوطني الحر وحركة أمل قد انسحبوا من حكومة الحريري، بعد مطالبتها بوقف التعاون مع المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري، ووقف تمويلها، وسحب القضاة اللبنانيين منها، لاشتبهاهم بأن المحكمة مسيسة، وتريد محاكمة أعضاء من الحزب على جريمة لم يرتكبوها.

كلينتون
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد حذرت من أن وجود حكومة يهيمن عليها حزب الله في لبنان سيؤثر على علاقات البلاد بالولايات المتحدة التي تصنف الحزب على أنه "تنظيم إرهابي".

وأضافت كلينتون -أثناء مؤتمر صحفي في واشنطن- أن خلاصة ما تسعى إليه الولايات المتحدة هو إنهاء الحصانة من العقاب والتدخل الخارجي، ووجوب احترام سيادة لبنان.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي قال -في مؤتمر صحفي الاثنين- "رأينا في حزب الله معروف.. إننا نراه منظمة إرهابية، وستكون لدينا مخاوف كبيرة بشأن وجود حكومة يلعب فيها الحزب دورا رئيسيا".
 
موسى دعا إلى ضبط النفس (الفرنسية-أرشيف)
موسى قلق
من جهته أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الثلاثاء عن قلقه للتصعيد الذي شهده الشارع اللبناني، مؤكدا ضرورة وضع المصلحة اللبنانية العليا فوق كل اعتبار.

ودعا موسى إلى ضبط النفس وتجنب كل ما من شأنه تعريض أمن أو استقرار لبنان للخطر، مشيرا إلى أهمية الالتزام بمبادئ الديمقراطية والأطر الدستورية اللبنانية لحل أي خلافات بين الفرقاء اللبنانيين.

وأتت تصريحات موسى بعد نزول أنصار الحريري إلى الشوارع في عدة مناطق لبنانية جراء عدم تكليفه برئاسة الحكومة الجديدة، وقطعهم لبعض الطرقات وارتكاب أعمال عنف وحرق ممتلكات بينها سيارة بث لقناة الجزيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات