طرابلس شهدت مظاهرة تخللتها أعمال عنف واعتداء على ممتلكات وصحفيين (الجزيرة)

انتهت في مدينة طرابلس شمال لبنان أعمال العنف التي تخللت مظاهرة كان تيار المستقبل دعا إليها ضمن ما أسماه "يوم الغضب"، وجرى فيها الاعتداء على ممتلكات وصحفيين ورشق للجيش بالحجارة وفق ما أفاد مراسل الجزيرة نت، في حين أعلن رئيس حكومة تسيير الأعمال سعد الحريري رفضه لمظاهر الشغب التي رافقت التحركات الشعبية.
 
وقال المراسل إن التجمع -الذي دعا له تيار المستقبل- شارك فيه أربعة آلاف شخص من طرابلس وعكار والضنية بينهم نواب لتيار المستقبل.
 
وأشار إلى مشاهدته أربعة نواب من المستقبل بين جموع المتظاهرين هم خالد ضاهر ورياض رحال وهادي حبيش ونضال طعمة إضافة إلى مصطفى علوش النائب السابق وعضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار.
 
وكان نواب في تيار المستقبل أبلغوا الجزيرة أثناء الأحداث أنهم ضد أعمال العنف ولا علاقة للتيار بهذه الأعمال.
 
وجرت أعمال شغب وعنف خلال التجمع كان أبرزها الاعتداء على طاقم الجزيرة وصحفيين آخرين، حيث تم إحراق سيارة البث الخاصة بالجزيرة ومحاصرة طاقمها في مبنى قبل خروجهم منه بسلام.
 
وهاجمت جموع المتظاهرين –وفق المراسل- مكتب النائب محمد الصفدي المرشح الآخر لمنصب رئيس الحكومة اللبنانية وأحرقوه، كما اعتدوا على قوات الجيش اللبناني الموجود في المنطقة برشقهم بالحجارة.
 
وكان أنصار سعد الحريري دعوا إلى "يوم غضب" بعدما حظي رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي بدعم حزب الله وحلفائه الذين أطاحوا بحكومة سعد الحريري في وقت سابق من هذا الشهر بسبب مسودة لائحة اتهام من قبل محكمة تدعمها الأمم المتحدة فيما يتعلق باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري عام 2005.
 
وهتف بعض المحتجين "دم السنة بيغلي يغلي" وأحرقوا صور ميقاتي وهم يلوحون بأعلام تيار المستقبل الذي يتزعمه سعد الحريري الذي قال إنه لن يشارك في أي حكومة يهيمن عليها حزب الله.
سعد الحريري رفض أعمال الشغب (الجزيرة)

مناشدة الحريري
وعقب أعمال العنف والشغب التي شهدتها طرابلس، ناشد الحريري في كلمة متلفزة له أنصاره بالتزام الهدوء والحذر. وقال إن طرابلس قالت كلمتها ومعها شمال لبنان، مشيرا إلى أن هناك من أراد أن تحترق هذه الكلمة في عمل مشبوه.
 
وأعلن الحريري رفضه الكامل لكل مظاهر الشغب التي رافقت التحركات الشعبية التي قال إنها "شوهت مع الأسف الشديد الأهداف الوطنية النبيلة لهذه التحركات". كما أعرب عن أسفه الشديد لحرق سيارة البث الخاصة بالجزيرة.
ودعا الحريري أنصاره إلى عدم الانحراف عن التعبير الديمقراطي، مشيرا إلى أن النداء الوطني يجب أن يعلو فوق أي خطاب عندما يصل الغضب إلى ذروته. وقال ندائي لن يكون إليكم نداء مذهبيا.
 
وأكد أنه يتفهم مشاعر الغاضبين قائلا "أنتم اليوم شعب غاضب ولكنكم شعب مسؤول". 

المصدر : الجزيرة