المحتجون طالبوا مبارك بالرحيل (الجزيرة)

نظم عشرات المصريين في العاصمة البريطانية لندن الثلاثاء وقفة احتجاجية أمام السفارة المصرية، تضامنا مع المتظاهرين الذين خرجوا بعدة محافظات مصرية، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية, وللمطالبة بالإصلاح.
 
ورفع المحتجون شعارات تطالب بإسقاط الحكومة في مصر وإجراء إصلاحات واسعة وانتخابات نزيهة. ودعا المحتجون أيضا إلى تنظيم مظاهرة ثانية غدا الأربعاء.
 
وقد اتهمت جبهة إنقاذ مصر المعارضة -ومقرها لندن- الحكومة المصرية بممارسة القرصنة على موقعها الإلكتروني، مما أدى إلى توقفه الثلاثاء.
 
وقال القيادي في جبهة إنقاذ مصر كمال الهلباوي -في تصريحات لـ"قدس برس"- إن الهدف الأساسي من هذه المظاهرات هو المطالبة برحيل نظام الرئيس حسني مبارك.
 
وأضاف "نحن لا نكرر النموذج التونسي، وإنما نثور منذ وقت طويل من أجل تغيير نظام الحكم, ونعتقد أن البيئة السياسية بمصر مختلفة تماما عن تونس، وإن كان الهدف واحدا، وهو مواجهة الطغاة بالقدر الذي تتيحه الظروف، حتى لا تكون الخسائر أفدح من ذي قبل".
 
ومن جهة ثانية, نفى الأمين العام لاتحاد تحالف المصريين في أوروبا ممدوح أبو النور -في تصريحات لـ"قدس برس"- أن يكون التظاهر أمام السفارات المصرية في أوروبا وأميركا نوعا من الاستقواء بالخارج.
 
وقال "نحن لا نستقوي بالخارج، ولا نطلب معونة منه ضد بلادنا، نحن هدفنا الأساسي من التظاهر هو أن نوصل كلمتنا إلى السلطات الحاكمة بمصر، ونطالبها بالتوقف عن انتهاك حقوق الإنسان، ومراعاة مستقبل البلاد، وإنهاء الظلم والاستبداد بشكل كامل"، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة + قدس برس