حركة 6 أبريل حذرت الأمن من التعامل العنيف مع المتظاهرين (الجزيرة-أرشيف)

حذرت حركة شباب 6 أبريل وزارة الداخلية المصرية من التعامل بعنف مع النشطاء والمتظاهرين الذين سينزلون إلى الشوارع اليوم في احتجاج يصادف يوم عيد الشرطة، في الوقت الذي أنذرت فيه الحكومة المصرية المتظاهرين بأنهم سيواجهون الاعتقال إن هم مضوا قدما في تنظيم الاحتجاجات.
 
وحذر بيان أصدرته الحركة وزارة الداخلية من ممارسة "الاحتيال القديم بدس عملائها من البلطجية داخل صفوف المتظاهرين لإحداث مشاجرات واعتداءات على الممتلكات العامة, ثم اتخاذ ذلك ذريعة لسحق المتظاهرين ونعتهم بالمخربين والخارجين على القانون".
 
وخاطب البيان قوات الأمن بأن "يلتزموا بحدود القانون"، و"ألا يمارسوا ما تعودوا على ممارسته من قبل، لأن ذلك الزمن قد مضى وانقضى، والاعتداء على أي فرد هو اعتداء على الأمة بأكملها، وقد يأتي بنتائج غير متوقعة ولا تمكن السيطرة عليها".
 
وأضاف البيان -الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن الحركة ستتخذ التدابير اللازمة لحماية الجميع قدر المستطاع، وقالت "قمنا بتجهيز دروع واقية وكذلك أطباء وصيادلة" لإسعاف أي مواطن قد يتعرض لإيذاء جسدي, وتم تجهيز غرفة عمليات خاصة باليوم.
 
ووصفت الحركة تصريحات وزارة الداخلية المصرية -التي قالت فيها إنها ستتصدى بكل حزم للمظاهرة- بأنها "متغطرسة وليست جديدة، فالحكومة تأبى إعطاء التصاريح اللازمة، ثم تتعامل بطريقة قمعية مع الجماهير بحجة عدم الحصول على تصريح بالمظاهرة".
 
العادلي قال إن مصر لا تشبه تونس (الفرنسية)
تصريحات الحكومة
من جانبها حذرت الحكومة المصرية من أي محاولة للخروج عن القانون، حيث لم تحصل المظاهرة على ترخيص، وهو ما يعني أن أي محتج معرض للاحتجاز.
 
وقال مدير أمن القاهرة إسماعيل الشاعر في بيان إن وزير الداخلية حبيب العادلي أصدر تعليمات "بالقبض على أي أشخاص يحاولون التعبير عن آرائهم بطريقة غير شرعية وغير قانونية".
 
وأضاف "أن أجهزة الأمن سوف تتصدى بكل حزم وحسم لأي محاولة للخروج عن الشرعية ومخالفة القانون"، مؤكدا أن الحكومة أرسلت تحذيرات لمنظمي الاحتجاجات، و"في حالة عدم وجود هذه التصاريح سوف يتم التعامل مع هذه المظاهرات والاعتصامات بطريقة قانونية، كما سيتم اعتقال كل من يخرج عن الشرعية والقانون".
 
ومن جهته قال العادلي أمس -في مقابلة مع صحيفة الأهرام، تعليقا على دعوات الانضمام للمظاهرة المنتشرة في موقع فيسبوك- "أقول للرأي العام هذه الدعوة على فيسبوك تأتي من شباب، وأطلب من المثقفين ضرورة توعية هؤلاء وحب بلدهم الذي سيحكمونه في يوم من الأيام، فكيف لشباب يخرب وطنه".
 
وأضاف أن "الأمن قادر على ردع أي خروج، فأي مساس بأمن مواطن أو بممتلكات خاصة أو عامة لن نتهاون فيه على الإطلاق، أما التعبير عن الرأي والوقوف وقفات لفترات محددة فالشرطة ستحميكم، فهذا أمر مرحب به، والشرطة ترحب باختياركم لها اليوم للاحتفال بشهدائها لكي تعبروا عن آرائكم".
 
وفي تأكيده على عدم إمكانية تكرار التجربة التونسية، قال "ما روج له البعض من ترقب تكرار النموذج التونسي بدول عربية قابله رأي معارضين سياسيين لهم رؤاهم وتجاربهم، وصفوا تلك الترويجات بالمراهقة الفكرية، وأكدوا عدم تقبلهم فكرة الاستنساخ".
 
وقد حثت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية على "السماح بالاحتجاجات السلمية"، وقال متعاطفون من مختلف أنحاء العالم إنهم يعتزمون تنظيم احتجاجات للتضامن مع الاحتجاجات في مصر.

المصدر : الجزيرة + رويترز