تصاعدت حدة الاحتجاجات التي عمت العديد من محافظات مصر الثلاثاء, إذ سقط أربعة قتلى -أحدهم من رجال الأمن- في مصادمات بين المتظاهرين وقوات الأمن, وسط توقعات باتساع نطاق المظاهرات التي استلهمت احتجاجات تونس التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.
 
وأوضحت مصادر أمنية وطبية -نقلا عن التلفزيون المصري- أن القتيل هو جندي من قوات الأمن المركزي, سقط في اشتباك مع المتظاهرين بميدان التحرير, بينما سقط القتيلان من المتظاهرين بطلقات مطاطية في اشتباكات بمدينة السويس شرقي القاهرة.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة عبد الفتاح فايد إن أنباء وردت عن سقوط قتيل ثالث من المتظاهرين في السويس أيضا.
 
وذكر مراسل الجزيرة نت بالقاهرة محمود جمعة أن عشرات الآلاف من المتظاهرين قرروا الاعتصام في ساحة ميدان التحرير بوسط العاصمة، حيث أعلنوا نيتهم المبيت في الميدان حتى تلبية مطالبهم.
 
المتظاهرون مزقوا صورا لمبارك (الأوروبية)
وقال المراسل إن المتظاهرين رفعوا شعارات "تغيير... حرية.. عدالة اجتماعية"، مما يعني إمكانية تواصل المظاهرات إلى ما بعد "يوم الغضب".
 
وينتظر المعتصمون في ميدان التحرير انضمام الآلاف إليهم، فيما تتزايد التوقعات بنفاد صبر قوات الأمن المصري التي تعاملت بدرجة عالية من ضبط النفس مع المظاهرات في بداية اليوم، لكنها سرعان ما بدأت تستخدم القنابل المدمعة وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.
 
وأعلن شباب حركة 6 أبريل -الذين يقودون الدعوة للمظاهرة- أن عشرات النشطاء قد اعتقلوا وتم اقتيادهم في سيارات مدنية إلى أماكن مجهولة. كما قامت سلطات الأمن بالتشويش على الاتصالات عبر الهواتف المحمولة في مصر, للحيلولة دون انضمام عناصر أخرى لموقع تجمع المتظاهرين بميدان التحرير.
 
وأفادت مصادر للجزيرة نت بأن قادة المظاهرات وعشرات الصحفيين قد توقفت هواتفهم المحمولة عن العمل، وذلك في محاولة وصفت بأنها تهدف لخفض مستوى التواصل بين المتظاهرين ووسائل الإعلام.
 
كما تشهد مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك تباطؤا واضحا، فيما حجبت خدمة بعض المواقع الإخبارية كموقع الدستور الأصلي الذي كان ينقل أخبار المظاهرات.
 
مظاهرات يوم الغضب تصاعدت في الإسكندرية  (الجزيرة نت)
ونظم آخرون مظاهرة قادها عشرات النشطاء معهم الدكتور محمد البلتاجي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين بشارع رمسيس، ومظاهرات متفرقة أمام قصر العيني ونقابة الأطباء قرب البرلمان.
 
وردد المتظاهرون هتافات ضد الرئيس حسني مبارك, وهتفوا أمام دار القضاء العالي بوسط العاصمة قائلين "يسقط يسقط حسني مبارك". كما هتف المتظاهرون قائلين "يا جمال قول لابوك، كل الشعب بيكرهوك", في إشارة إلى جمال مبارك نجل الرئيس المصري الذي يُعتقد أنه يجري إعداده لتولي الرئاسة خلفا لوالده البالغ من العمر 82 عاما.
 
واندلعت مظاهرات أخرى بالقاهرة في منطقة روكسي بمصر الجديدة -القريبة من مقر إقامة الرئيس مبارك- قادتها مجموعة من النشطاء، منهم الخبير العالمي في الهندسة الدكتور ممدوح حمزة.
 
باقي المحافظات
ولم تقف الاحتجاجات عند حدود القاهرة, حيث شهدت الإسكندرية ثلاث مسيرات تركزت في سيدي جابر وسيدي بشر والعصافرة, ضمت عشرات الآلاف من المتظاهرين، وسط أنباء عن توجههم للتجمع في مكان واحد بمحطة سيدي جابر ونهاية شارع بور سعيد.
 
وكان ما يقارب 40 ألف متظاهر قد تجمعوا أمام مبنى الحزب الوطني في الإسكندرية، كما حشد الأمن قوات كبيرة عند نادي سبورتنغ, كما ذكر مراسل الجزيرة نت هناك أحمد عبد الحافظ.
 
وقال المراسل إن عدد من المتظاهرين قام بنزع لافتات وصور للرئيس مبارك ونجله من ميدان محطة الرمل مرددين "يسقط يسقط حسنى مبارك". وحاصرت قوات الأمن المركزي مجمع الكليات وميادين المنشية ومحطة مصر، وتم فرض حواجز أمنية مشددة على الكنائس والقنصليات و البنوك والمصالح الحكومية.
 
قتيلان بالسويس
قوات الأمن في حالة استنفار غير مسبوقة  (الجزيرة)
أما في السويس التي سقط فيها قتيلان فقد هتف المتظاهرون -منادين الرئيس مبارك- قائلين "بن على بيناديك فندق جدة مستنيك", في إشارة إلى هروب الرئيس التونسي من بلاده إلى السعودية في وجه مظاهرات احتجاج عنيفة.
 
كما رددوا هتافا تقول "حكم الأب باطل, حكم الأم باطل، حكم الابن باطل", في إشارة إلى مبارك وقرينته وابنه, حيث يقول مصريون إن سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري تتدخل في شؤون بلادها السياسية.
 
وفي المحلة الكبرى، ترددت أنباء عن استيلاء المتظاهرين علي مقر الحزب الوطني, فيما فقدت قوات الأمن السيطرة علي المتظاهرين في كفر الشيخ، حيث يتظاهر ما يقارب 20 ألف شخص.
 
وفي بورسعيد اعتصم نحو 150 متظاهرا في مقر الحزب الوطني، حيث أطلق الأمن الكلاب البوليسية عليهم. وفي الإسماعيلية أغلق المتظاهرون شارع الإستاد وشبين وشارع البحري، وعددهم يقترب من خمسة آلاف متظاهر.
 
وفي مدينة المنصورة, أحاط محتجون بصورة كبيرة مرفوعة لمبارك ورددوا هتافا يقول "باطل باطل", وقال شاهد عيان إن المحتجين حاولوا تحطيم الصورة لكن قادة لهم هتفوا "سلمية سلمية".
 
يشار إلى أن وزير الداخلية حبيب العادلي قال -في مقابلة مع صحيفة الأهرام- إن "الأمن قادر على ردع أي خروج أو مساس بأمن المواطن، ولن يتهاون على الإطلاق في حالة المساس بالممتلكات أو الإخلال بالأمن، لكن الشرطة ستقوم بتأمينهم وحمايتهم في حالة ما إذا كانت تلك الوقفات للتعبير عن الرأي".
 
يشار في هذا الصدد أيضا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين ذكرت أن نشطاءها تلقوا تهديدات أمنية بعدم النزول إلى الشارع. وقالت الجماعة في بيان أمس إن مباحث أمن الدولة استدعت مسؤولي الجماعة في المحافظات وحذرتهم من النزول إلى الشارع، وقالت جماعات أخرى إنها تقلت تهديدات مماثلة.
 
الموقف الأميركي
على صعيد آخر, وفي أول رد فعل أميركي رسمي, حثت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأطراف كافة في مصر على ضبط النفس، وأعربت عن اعتقادها بأن الحكومة المصرية مستقرة، وأنها تعمل على الاستجابة لطموحات شعبها، حسب تعبير كلينتون.

المصدر : الجزيرة + وكالات