أكد رئيس حكومة تصريف الإعمال سعد الحريري اليوم أنه لن يشارك في أي حكومة يترأسها مرشح قوى الثامن من آذار، في وقت بدأ رئيس الجمهورية ميشال سليمان استشارات نيابية لتسمية رئيس حكومة جديد سيعلن اسمه غدا.
 
وقال الحريري في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، إن تيار المستقبل الذي يترأسه يعلن من الآن رفض المشاركة في أي حكومة يترأسها مرشح الثامن من آذار (حزب الله وحلفاؤه).
 
وأكد أن "أي كلام عن وجود مرشح توافقي هو محاولة لذر الرماد في العيون". مضيفا "ليس هناك من مرشح توافقي مطروح أمام الاستشارات النيابية اليوم، إنما هناك مرشح اسمه الرئيس سعد الحريري، ومرشح آخر لقوى الثامن من آذار، والخيار في هذا المجال واضح لا لبس فيه".

ويأتي هذا الموقف بعد طرح رئيس الحكومة السابق والنائب الحالي نجيب ميقاتي الذي وصل إلى البرلمان ضمن تحالف مع الحريري نفسه خلال الساعات الماضية كمرشح "وفاقي ووسطي". فيما أعلنت قوى 14 آذار رفضها لهذا الترشيح، مؤكدة انه تم بالتنسيق مع قوى الثامن من آذار.

 حسن نصر الله (الفرنسية)
وبرز اسم ميقاتي خلال الساعات الأخيرة كالمرشح الأوفر حظا إلى رئاسة الحكومة اللبنانية في ظل دعم حزب الله وحلفائه له، في مواجهة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري.

شراكة وطنية
وأكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله مساء الأحد أن الحزب وحلفاءه يسعون إلى تشكيل "حكومة شراكة وطنية" في حال تكليف مرشحهم تشكيل الحكومة الجديدة. وقال "لا ندعو إلى حكومة لون واحد، ولا ندعو إلى الاستئثار ولا إلغاء أي فريق سياسي في البلد".

وكان الرئيس اللبناني ميشال سليمان قد بدأ ظهر اليوم استشاراته من أجل تسمية رئيس حكومة جديد. واستقبل سليمان على التوالي رئيس المجلس النيابي نبيه بري المنتمي إلى قوى الثامن من آذار، ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، وزعيم التيار الوطني الحر النائب ميشال عون، وميقاتي.

وسيسمي كل من هؤلاء مرشحهم إلى رئاسة الحكومة عندما يعودون إلى لقاء رئيس الجمهورية في مواعيد لاحقة مع أعضاء كتلهم النيابية.
 
وتنتهي الاستشارات غدا الثلاثاء يكلف الرئيس في نهايتها من حظي بأكبر نسبة من التأييد تشكيل الحكومة الجديدة.
 
ترشيحات
وأعلنت كتلة "التنمية والتحرير" برئاسة رئيس المجلس النيابي نبيه بري المتحالف مع حزب الله إثر اجتماعها مع سليمان أن مرشحها هو ميقاتي.

وقال الزعيم الدرزي وليد جنبلاط ردا على سؤال عن شخص رئيس الحكومة الجديد "سيكون ميقاتي بالتأكيد"، مشيرا إلى أن هذا الأخير سيحصل على العدد الكافي من الأصوات الذي يخوله تشكيل الحكومة.
 
  نجيب ميقاتي (رويترز-أرشيف) 
وكان جنبلاط أعلن الأسبوع الماضي اصطفافه إلى جانب قوى الثامن من آذار، مما رفع حظوظ مرشحها بالفوز.

وأعلن الزعيم المسيحي ميشال عون بدوره أن التيار الوطني الحر الذي يترأسه (18 نائبا) سمى كذلك نجيب ميقاتي خلال اجتماعه مع رئيس الجمهورية.

في المقابل، جددت كتلة تيار المستقبل (27 نائبا) التي التقت الرئيس في حضور الحريري، التأكيد على أن الحريري هو مرشحها الوحيد.

إصرار ميقاتي
من جهته أصر ميقاتي على طرح نفسه مرشحا توافقيا بين الأطراف اللبنانية المختلفة، وقال بعد اجتماعه مع سليمان إنه يترشح "في هذا الوقت المأزوم في إطار مشروع إنقاذي للبلد".

وقال "حان الوقت لأن نكون جميعا يدا واحدة من دون استثناء"، مؤكدا أن "التوافق يكون بالأداء"، وأنه سيرد بالأعمال إذا تم تكليفه.

وقال بلهجة الواثق من الفوز "أمد يدي للجميع. أنا لمصلحة لبنان مع كل اللبنانيين من دون استثناء دون إقصاء أحد. وأقول للرئيس سعد الحريري كلنا يد واحدة في سبيل لبنان".

المصدر : وكالات