مسيرة بصنعاء تدعو إلى التحرك ضد الرؤساء على الطريقة التونسية (الفرنسية- أرشيف)
 
قالت مصادر طبية يمنية إن طالبا أصيب في احتجاجات في عدن قد توفي أمس متأثرا بجراحه، بينما احتشد مئات الطلبة في جامعة صنعاء بين مؤيد لبقاء الرئيس علي عبد الله صالح في الحكم ومعارض له.
 
وقالت المصادر إن الطالب وعمره 27 عاما توفي بعد ساعات من نقله إلى مستشفى الجمهورية، متأثرا بجراح أصيب بها في أحد أحياء مدينة عدن أثناء مواجهات الجمعة مع الأمن الذي تصدى لمسيرة للحراك الجنوبي.
 
وفي صنعاء تظاهر أمس مئات للأسبوع الثاني على التوالي، وطالبوا بتنحي الرئيس صالح الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما.
 
وحملوا شعارات تناهض التمديد للرئيس والتوريث، وتدعو إلى أخذ العبر مما حدث في تونس حيث اضطر زين العابدين بن علي قبل أسبوع إلى ترك سدة الحكم والفرار إلى خارج البلاد.
 
لكن طلبة آخرين تظاهروا أيضا في حرم الجامعة تأييدا لصالح ولتنظيم الانتخابات التشريعية في أبريل/نيسان القادم.
 
إصلاحات
وكان صالح قال الشهر الماضي إن الانتخابات ستنظم في موعدها سواء شاركت فيها أم لم تشارك المعارضة التي تحتج على الجو السياسي والقوانين التي تحكمه بما فيها قانون الانتخابات.
 
وطرح حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم مشروع قانون وصفه بالإصلاحي يقترح تعديل الدستور بما يقيد البقاء في الرئاسة بفترتين فقط تمتد الواحدة خمس أو سبع سنوات، كما يضمن تسجيل كل البالغين اليمنيين في القوائم الانتخابية.
 
لكن المعارضة تقول إن الإصلاحات لا تضمن عدم تقدم صالح لفترة رئاسية جديدة، وقالت إنها ستلتقي اليوم لدراسة العرض.

المصدر : الفرنسية,رويترز