نصر الله قال إن المقاومة تعرضت للاغتيال السياسي بسبب قضية الحريري (الفرنسية-أرشيف)

تعهد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بتشكيل حكومة شراكة وطنية في حال فاز مرشح المعارضة في الاستشارات النيابية المقرر إجراؤها اعتبارا من الاثنين لتكليف شخصية لبنانية تخلف رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، في حين أكدت مصادر للجزيرة أن المعارضة اختارت نجيب ميقاتي مرشحا ستقترحه لهذا المنصب.

وقال نصر الله في خطاب بثه تلفزيون المنار التابع لحزب الله إن أطراف المعارضة تتطلع -في حال فوز أو تكليف من سيدعم نواب المعارضة ترشيحه- إلى تشكيل حكومة شراكة وطنية "يشارك فيها الجميع ويحضر فيها الجميع".

ويقصد نصر الله بذلك المسلمين السنة الذين ينتمي غالبية نوابهم لتيار المستقبل بزعامة الحريري.

وشدد نصر الله على أن المعارضة -التي تضم حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر- لا تدعو إلى حكومة لون واحد، وقال "نحن لا ندعو إلى الاستئثار ولا إلى إلغاء أي فريق سياسي في البلد ونحترم تمثيل الجميع".

وكانت حكومة الوحدة الوطنية التي شكلت بعد انتخابات عام 2009 قد سقطت بعد انسحاب وزراء المعارضة منها، وهو ما عده فريق 14 آذار الذي يمثله الحريري وحلفاؤه انقلابا على اتفاق الدوحة الذي أنهى في 21 مايو/أيار 2008 أخطر أزمة واجهها لبنان منذ انتهاء حربه الأهلية (1975-1989).

نصر الله شكر جنبلاط واعتبر موقفه تأسيسا لمرحلة جديدة (الفرنسية-أرشيف)
جنبلاط وكرامي
ووجه نصر الله شكره لزعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، الذي كان حليفا للحريري، بسبب تعهده بالوقوف إلى جانب الحزب وسوريا واعتزامه دعم مرشح المعارضة لرئاسة الحكومة. وقال "نقدر هذا الموقف وسنؤسس عليه مرحلة سياسية جديدة".

وتطرق نصر الله إلى الحملة التي شنها فريق 14 آذار على رئيس الحكومة السابق عمر كرامي بعد ترديد اسمه مرشحا محتملا للمعارضة قائلا إن بعض الإساءات للأخير وردت من قاتل شقيقه رئيس الوزراء الراحل رشيد كرامي، في تلميح إلى رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع.

وقال إن كرامي لم يترشح لرئاسة الحكومة المقبلة ولم يسع إليها، وأضاف أنه عندما فاتحه بأمر الترشيح طلب ترشيح سياسي آخر، وأكد أنه سيقبل إذا كان الخيار الأخير.

يشار إلى أن المعارضة اللبنانية اتفقت على ترشيح رئيس الوزراء اللبناني الأسبق نجيب ميقاتي لشغل منصب رئيس الحكومة، حسب ما أفادت مصادر منها للجزيرة.

المعارضة اختارت نجيب ميقاني مرشحا لها قبل بدء الاستشارات النيابية (رويترز-أرشيف) 
اغتيال من؟
وتناول نصر الله كذلك قول الحريري إنه يتعرض لاغتيال سياسي، مشيرا إلى أن المعارضة مارست حقها الدستوري، وأنه لا أحد يستطيع أن يفرض مرشحا على الكتل النيابية، وأن أطرافا دولية تحاول أن تغتال المقاومة اللبنانية سياسيا.

وقال إن كل الادعاءات الموجهة لحزب الله وحلفائه بأنهم جزء من مشروع فارسي وأن لبنان مقبل على حكومة يقودها حزب الله هو "تزييف وتضليل".

وكان نصر الله قد افتتح خطابه بالحديث عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وأكد أن توقيت تسليم مدعيها العام الكندي دانيال بلمار مذكرة الاتهام إلى قاضي الإجراءات التمهيدية "جزء من تسييس المحكمة".

وقال أيضا إن تحديد السابع من فبراير/شباط موعدا لأولى جلسات المحكمة مكرس للضغط على المعارضة خدمة لأغراض سياسية.

وتطرق إلى ما عده بلمار مسا بالتحقيق، في إشارة إلى بث قناة نيو تي في شريطا صوتيا الأسبوع الماضي يظهر وجود علاقة بين الحريري وزهير الصديق المصنف "شاهد زور" في قضية اغتيال الحريري.

وقال إن تصريح بلمار دليل على أن المحكمة تستهدف فريقا سياسيا ولا تبحث عن حقيقة أو عدالة، مشيرا إلى أن كل التسريبات السابقة إلى الصحف والقنوات الأجنبية كانت تهدف للنيل من حزب الله.

المصدر : الجزيرة + رويترز