حماس ترفض موقف فرنسا من شاليط
آخر تحديث: 2011/1/21 الساعة 07:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/21 الساعة 07:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/17 هـ

حماس ترفض موقف فرنسا من شاليط

إليو ماري دعت أوروبا إلى إدانة "جريمة الحرب" التي قالت إن حماس ترتكبها (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء أمس رفضها تصريحات وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال إليو ماري التي اعتبرت فيها أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط جريمة حرب، ورأت الحركة أن هذه التصريحات منحازة إلى إسرائيل.
 
وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري في تصريح إن شاليط أسر من أرض المعركة وهو يقتل مواطنين فلسطينيين على حدود قطاع غزة، في الوقت الذي يقبع فيه أكثر من ثمانية آلاف أسير فلسطيني اعتقلهم الاحتلال من بيوتهم دون أي ذنب.
 
وأضاف أن تصريحات الوزيرة الفرنسية تعكس ازدواجية المعايير، ودعا فرنسا إلى إعادة النظر في مثل هذه المواقف التي لا تخدم الدور الفرنسي في المنطقة.
 
وقالت إليو ماري -التي تقوم بزيارتها الرسمية الأولى لإسرائيل والأراضي الفلسطينية بعد تعيينها وزيرة للخارجية- إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي إدانة "جريمة الحرب التي ترتكبها حركة حماس باستمرارها في احتجاز جلعاد شاليط".
 
كما التقت الوزيرة والدي شاليط -الذي أسرته فصائل فلسطينية في قطاع غزة عام 2006- في خيمة الاعتصام التي نصباها في القدس. ويحمل شاليط الجنسية الفرنسية أيضا.
 
ومن المقرر أن تزور إليو ماري قطاع غزة اليوم الجمعة، حيث تحل ضيفة على وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).
 
ليبرمان قال إن إسرائيل لن توافق على
تحمل الإهانات إلى الأبد (رويترز-أرشيف)
تصريحات ليبرمان
وأثناء لقائه الوزيرة الفرنسية حذر نظيرها الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من أن إسرائيل ستقطع علاقاتها مع السلطة الفلسطينية إذا لم يتوقف الفلسطينيون عما أسماه "نقدهم وإهاناتهم" لإسرائيل.
 
وزعم "أنه في الوقت الذي تعلن فيه إسرائيل توفير فرص عمل جديدة لـ5300 فلسطيني في إسرائيل، تطرح السلطة الفلسطينية مشروع قرار يدين إسرائيل على مجلس الأمن الدولي".
 
أما الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز فدعا –أثناء لقائه الوزيرة الفرنسية أمس الخميس- المجتمع الدولي إلى المساعدة في إحياء المفاوضات المتوقفة، مؤكدا على ضرورة "ألا نعطي الشرعية للإرهاب.. يجب أن نعطي الشرعية للمفاوضات".
 
وحذر بيريز من أن "المسافة النفسية" بين الإسرائيليين والفلسطينيين تزداد اتساعا على مر المسنين، وتابع "من الأسهل حل المشاكل المتعلقة بالأراضي مقارنة (بتلك المتعلقة) بالآثار النفسية".
المصدر : وكالات

التعليقات