القوات الإسرائيلية أطلقت الغاز لقمع مظاهرة في بلعين (الجزيرة)

شنت طائرات حربية إسرائيلية مساء أمس السبت غارتين على هدفين في قطاع غزة دون وقوع إصابات، بينما استشهدت مواطنة فلسطينية صباح أمس متأثرة بإصابتها أثناء تفريق قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقوة مسيرة في بلعين بالضفة الغربية.
 
وقال شهود عيان إن الطائرات الإسرائيلية قصفت بصاروخ موقع تدريب تابعا لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بلدة جباليا شمالي قطاع غزة.
 
وأوضحوا أن الطائرات الإسرائيلية قصفت في وقت متزامن بصاروخين منزلا مهجورا في شارع صلاح الدين قرب مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع، وهو ما أدى إلى تدميره، وقالت مصادر طبية إن الغارتين لم تسفرا عن وقوع إصابات.
 
وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أمس عن سقوط قذيفة صاروخية أطلقها مسلحون فلسطينيون من شمال قطاع غزة على جنوبي إسرائيل.
 
شهيدة
وفي وقت سابق صباح أمس استشهدت مواطنة فلسطينية متأثرة بإصابتها أثناء تفريق قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقوة مسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة للجدار الفاصل والاستيطان. وقد اعتبرت السلطة الفلسطينية استشهادها "جريمة حرب إسرائيلية".
 
ووفقا لمصادر طبية في مستشفى رام الله الحكومي فإن جواهر أبو رحمة (35 عاما) توفيت بفعل قنابل الغاز المدمعة، التي أطلقتها قوات الاحتلال لتفريق نحو 250 متظاهرا فلسطينيا ونشطاء سلام في قرية بلعين غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.
 
وحسب المصادر، لم تعان جواهر من أمراض سابقة ووصلت إلى المستشفى في حالة غيبوبة واضطراب في الجهاز التنفسي.
 
وكان جيش الاحتلال قد عزز أمس قواته على جميع الطرق المؤدية للقرية، ونصب الحواجز لمنع مسيرة دعت إليها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في ذكرى انطلاقتها تحت شعار "هدم الجدار".

المصدر : وكالات