2010 سجل أقل عدد من القتلى المدنيين مقارنة بالأعوام السابقة (الفرنسية-أرشيف)

تراجع عدد القتلى المدنيين في العراق عام 2010 عن العدد المسجل للعام الذي سبقه، وفقا لإحصائيات رسمية وحقوقية نشرت اليوم، وكان شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي أقل شهور السنة ضحايا.
 
وطبقا لما أعلنته وزارة الصحة العراقية فإن 2505 مدنيين قتلوا العام الماضي في تفجيرات وهجمات، في حين كان العدد 2773 قتيلا عام 2009، وسقط في آخر شهر من السنة 89 قتيلا، وهو أقل معدل شهري منذ أن بلغ العنف الطائفي ذروته عامي 2006 و2007.
 
واعتمادا على تقرير أصدرته مجموعة إحصاء قتلى العراق (إيراك بودي كاونت)، فإن عدد المدنيين العراقيين الذين قتلوا في أعمال عنف في العراق العام الماضي تراجع إلى أدنى مستوى له منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.
 
وقالت المجموعة إن 3976 مدنيا عراقيا لقوا حتفهم في عام 2010 حتى 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي، في حين كان العدد 4680 قتيلا في عام 2009.
 
كما أظهرت أرقام من وزارتي الدفاع والداخلية أن 348 جنديا و672 شرطيا عراقيا قتلوا في عام 2010، في حين تراجع بشكل كبير العدد السنوي الإجمالي لقتلى الجنود الأجانب بعد أن تولت القوات العراقية المسؤولية الأمنية في البلاد.

يشار إلى أن أعداد القتلى الواردة في تقرير مجموعة إحصاء قتلى العراق أكبر من الأعداد التي أعلنتها الحكومة العراقية
.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز