مجلس الأمن قال إن التصويت جرى وفق المعايير الدولية (الأوروبية-أرشيف)
 
أشاد مجلس الأمن الدولي باستفتاء تقرير مصير جنوب السودان، في حين أكد وزير الإعلام بحكومة الجنوب أن استطلاعات الرأي تشير لفوز كاسح لخيار الانفصال، لكنه دعا الجنوبيين لعدم الاستعجال والاحتفال بعد ظهور النتائج الرسمية.
 
وقال المجلس بعد تقرير قدمته لجنة استفتاء جنوب السودان ومبعوث الأمم المتحدة الخاص هايلي منكريوس في مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من الخرطوم، إن التصويت تم حسب المعايير الانتخابية الدولية.
 
ووفق سفير بريطانيا مارك ليال جرانت فإن "مواطني جنوب السودان عبروا عن إرادتهم بحرية" وأثنى على المنظمين والمراقبين للجهود التي بذلوها. 
 
"
اقرأ أيضا: القضايا المرتبطة باستفتاء جنوب السودان
"
أما سفيرة الولايات المتحدة سوزان رايس فقالت "هذه لحظة تاريخية وأنا أضم صوتي للرئيس الأميركي باراك أوباما وأهنئ شعب وقادة السودان على إتمام التصويت في استفتاء الاستقلال"، وأضافت أن التصويت جرى بهدوء و"عبر عن إرادة موطني الجنوب".
 
ويدعم تقرير المجلس النتائج التي خلصت إليها فرق المراقبة الدولية والأفريقية التي وصفت عملية التصويت بالحرية والنزاهة والمصداقية.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال بعد إغلاق مراكز الاقتراع الساعة السادسة من مساء الأحد الماضي إن تحقيق التصويت نسبة 60% المطلوبة لاعتماد نتائجه يجعله شرعيا.
 
وتنبأت الأمم المتحدة بأن يصبح جنوب السودان الدولة رقم 192 بين أعضاء المنظمة العالمية بمجرد الانتهاء من عملية تحويل الجنوب إلى دولة كاملة الأهلية في وقت لاحق العام الجاري.
 
النتائج الجزئية أظهرت فوزا كبيرا لخيار الانفصال (الفرنسية)
ترجيح الانفصال

وفي جوبا أكد وزير الإعلام بحكومة جنوب السودان برنابا بنجامين أن استطلاعات الرأي تشير لفوز كاسح لخيار الانفصال، وطالب الجنوبيين بعدم الاحتفال بالانفصال قبل إعلان النتيجة الرسمية لاستفتاء تقرير المصير.
 
وقال بنجامين في مؤتمر صحفي الثلاثاء إن استطلاعات تفيد بأن "الجنوب صوت لصالح إقامة دولته الخاصة به، إلا أن علينا أن ننتظر النتائج النهائية".

وأضاف أن "الشماليين الموجودين سيبقون هنا، ستكون لهم نفس الحقوق مثل الجنوبيين".
 
وجرى الاستفتاء بموجب اتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005 والتي أنهت أكثر من 20 عاما من الحرب بين الشمال والجنوب.
 
ويذكر أن 3.25 ملايين جنوبي سوداني من أصل أربعة ملايين سجلوا للاستفتاء أدلوا بأصواتهم، وهي نسبة تتجاوز 80%.
 
ولا تزال النتائج الجزئية للاقتراع تعلن بالمراكز مع ارتفاع عدد الذين صوتوا لخيار الانفصال مقابل الذين اقترعوا لصالح الوحدة. ومن المقرر إعلان النتائج الأولية نهاية الشهر الجاري.

المصدر : وكالات