إشادة أوروبية باستفتاء السودان
آخر تحديث: 2011/1/17 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/17 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/13 هـ

إشادة أوروبية باستفتاء السودان

فرز وعد الأصوات في يامبيو بشرق الاستوائية (الأوروبية)

أشادت بعثة المراقبة الأوروبية لاستفتاء تقرير مصير جنوب السودان بالتصويت الذي استمر أسبوعا واختتم السبت، فيما أكدت نتائج جزئية أن الجنوب يتجه بشكل كبير نحو الانفصال.
 
ووصفت البعثة في بيان لها عملية التصويت بأنها "تتمتع بالمصداقية ونظمت تنظيما جيدا وفي مناخ غلب عليه الطابع السلمي".
 
من جهتها أكدت بعثة الجامعة العربية لمراقبة الاستفتاء في بيان أنه رغم وجود بعض السلبيات، فأنها  لا تؤثر على سلامة العملية التي اتسمت بقدر كبير من الشفافية والنزاهة، وجاءت في اتساق مع المعايير الدولية، بما يدفع نحو احترام النتائج التي ستفرزها صناديق الاقتراع.

وحثت البعثة في بيانها كافة الأطراف المعنية المحلية والإقليمية والدولية على تضافر الجهود والعمل معاً من أجل تحقيق الأمن والاستقرار واستتباب السلام القائم على أسس من الأخوة والمساواة والعدل في كافة ربوع السودان، مشددة على ضرورة إجراء حوار ايجابي وبنّاء يستهدف حل كافة القضايا العالقة وقضايا ما بعد الاستفتاء.



 
تأييد الانفصال
في غضون ذلك أعلن عدد من المراكز بجنوب وشمال السودان والخارج انتهاء عملية عد الأصوات بنتائج أسفرت عن ترجيج كبير للانفصال بالجنوب فيما تأرجحت النتائج بشمال السودان بين تأييد الوحدة والانفصال.
 
ونقلت وكالة السودان الرسمية للأنباء نتائج عدد من مراكز الجنوب بينها مركز جامعة جوبا الذي أظهر تصويت ألفين و791 ناخبا للانفصال مقابل 46 للوحدة، وفي مركز (اطلع بره) صوّت ثلاثة آلاف و350 للانفصال و69 للوحدة من بين ثلاثة آلاف و757 ناخبا. 
 
وفي مركز جون قرنق (ا) صوّت ألفان و806 للانفصال مقابل عشرين ناخبا للوحدة من أصل ألفين و981، وبلغ عدد البطاقات التالفة 34. أما في مركز أنقور بمدينة توريت بولاية شرق الاستوائية فبلغ عدد الذين صوتوا للانفصال ألفا و718 مقابل سبعة للوحدة.
 
وعلى الصعيد ذاته اختار 97% من الجنوبيين بكندا خيار الانفصال من جملة ألفين و370 أدلوا بأصواتهم بمركزي تورينتو وكالغري.
 
كما صوت ثلاثة آلاف و163 للانفصال مقابل 75 للوحدة في مراكز الاقتراع الثلاثة بالقاهرة من بين ثلاثة آلاف و285 أدلوا بأصواتهم، وبلغ عدد البطاقات التالفة 19 بطاقة.
وكانت منظمة مواطني العالم تحدثت أمس عن خروق وتجاوزات صاحبت التصويت على تقرير مصير جنوب السودان، مشيرة إلى أنها يمكن أن تؤثر على العملية برمتها.
 
"
اقرأ أيضا: جنوب السودان.. تاريخ من الأزمات

"
وأوضحت المنظمة في مؤتمر صحفي عقدته بالخرطوم أن من بين هذه التجاوزات تهديد الناخبين وتوجيه مسؤولي الاقتراع الناخب إلى الخيار الذي يريدونه.
 
وطبقا للمنظمة فإن سرية الاقتراع وتحديدا في بعض المراكز بجوبا كانت دون المعايير الدولية، وأكدت أنها لاحظت استمرار الحملة الدعائية للانفصال أثناء الاقتراع، مشيرة إلى أن مراقبيها منعوا من الاطلاع على كشوفات الناخبين في بعض المراكز.
 
وأجري الاستفتاء بموجب اتفاقية السلام الموقعة عام 2005 والتي أنهت أكثر من عشرين عاما من الحرب بين الشمال والجنوب.
 
ويتوقع إعلان النتائج الأولية نهاية الشهر الجاري، على أن تعلن النتائج النهائية لاحقا.
المصدر : وكالات

التعليقات