الجيش التونسي عزز انتشاره وسط العاصمة (الفرنسية)

اشتبك الجيش التونسي مساء الأحد مع مسلحين موالين للرئيس المخلوع في العاصمة تونس وقتل عددا منهم قرب البنك المركزي وفي مواقع أخرى، بعدما كان اعتقل عشرات آخرين بينهم مسؤولون أمنيون, كما اعتقل أجانب.
 
وبينما تعود الحياة إلى طبيعتها شيئا فشيئا، واصل الجيش وقوات الأمن مطاردة العناصر المسلحة التي تتصدى لها أيضا لجان للدفاع الشعبي تشكلت في جل المدن والأحياء, ويرتدي أفرادها زيا أبيض.
 
واستمرت العناصر المسلحة –التي يعتقد أنها من الأجهزة التي كانت تحيط  بالرئيس المخلوع- في إطلاق النار في العاصمة ومدن أخرى رغم اعتقال الجيش والأمن بمساعدة المواطنين مدير الأمن الرئاسي السابق الجنرال علي السرياطي في ولاية مدنين بأقصى الجنوب التونسي, فضلا عن مساعدين له. 
 
وذكرت تقارير أن السرياطي –الذي عين اليوم بدلا منه العميد توفيق الدبابي- أوعز قبيل فرار بن علي إلى الجهاز الذي يرأسه بالقيام باعتداءات تهدف إلى إحداث حالة من الفوضى تمهد لعودة الرئيس المخلوع.
 
وقد وجهت النيابة العمومية إلى السرياطي تهما عدة بينها التآمر على الأمن الوطني, وحض الناس على قتال بعضهم بعضا.
 
وكان مراسل الجزيرة في تونس أشار إلى اعتقال وزير الداخلية السابق رفيق بلحاج قاسم الذي أقاله الرئيس المخلوع في خضم الاحتجاجات الشعبية. وجرى اعتقاله في مدينة باجة شمال العاصمة بينما كان يتنقل في موكب من ثلاث سيارات.
 
الجيش يتصدى
وفي أحدث التطورات الأمنية ذكرت أفاد مراسل الجزيرة أن الجيش التونسي سيطر على عناصر من حرس الرئاسة السابق بعد اشتباكات معهم في قصر قرطاج بالعاصمة تونس مساء الأحد.
 
وذكرت أنباء أن اشتباكا وقع في مطار قرطاج, إلا أن مراسل الجزيرة أكد أن وسائل الإعلام التي أوردت الخبر تراجعت عنه, مضيفا أنه يجري تضخيم بعض الأحداث المحدودة.
 
بعض المخابز استأنفت عملها
بعد انفراج الوضع الأمني (الأوروبية)
وقبل هذا, كانت وحدت من الجيش والأمن قد قتلت مسلحيْن قرب البنك المركزي في قلب العاصمة التي تحلق فوقها المروحيات العسكرية باستمرار, وقتلت قبلهما قناصين.
 
وفي العاصمة أيضا اعتقل أشخاص يحملون جوازات سفر أجنبية، وتضاربت الروايات بشأن جنسياتهم وما إذا كانوا يحملون أسلحة.
 
وفي تونس العاصمة والأحياء المحيطة بها, كان الجيش وقوات الأمن التي تعمل بالتنسيق معه قد خاضت اشتباكات محدودة مع عناصر مسلحة. وقتل مسلحان مواطنا في ضاحية الكبارية جنوب العاصمة قبل أن يقتلا بالرصاص لاحقا.
 
وفي بنزرت (60 كلم شمال العاصمة) حاصر الجيش مسلحين في بناية واشتبك معهم. وقال شاهد عيان للجزيرة نت إن مسلحا واحدا قتل واعتقل البعض، في حين فر آخرون بعد نفاذ ذخيرتهم.
 
وفي وقت سابق الأحد اعتقل نحو 50 من العناصر الموالية لبن علي في مدينة القصرين (وسط غرب) بعدما تحصنوا داخل إحدى البنايات, واعتقل عدد مماثل في مدينة تطاوين (جنوب شرق) بينما كانوا يحاولون الفرار إلى ليبيا.
 
كما اعتقل خمسة مسلحين كانوا يتنقلون في سيارة إسعاف مسروقة في مدينة صفاقس جنوب البلاد, بينما سجلت مطاردة سيارات في عدة مناطق أخرى.
 
وكان مرافقون لقيس بن علي (ابن أخي الرئيس المخلوع) قد قتلوا ليلة الأحد ثلاثة مواطنين كانوا في نوبة حراسة ببلدة ساحلية شرق البلاد. ولقي ثلاثة من المهاجمين مصرعهم لاحقا برصاص الجيش والأمن.
 
يشار إلى أنه مع تحسن الوضع الأمني في البلاد، تم تقليص مدة حظر التجول ليصبح من الساعة السادسة مساء إلى الخامسة صباحا.

المصدر : الجزيرة