غريشن قال إن العرض الأميركي ما زال قائما (الفرنسية-أرشيف)

قال المبعوث الأميركي الخاص للسودان سكوت غريشن الجمعة إن الخرطوم يمكن أن تُرفع من قائمة الدول التي تعتبرها الولايات المتحدة "راعية للإرهاب" بحلول يوليو/تموز المقبل، إذا قبلت نتائج الاستفتاء على انفصال الجنوب.
 
وبعد عقود من الحرب الأهلية بينه وبين الشمال، أصبح الجنوب الغني بالنفط قريبا من الانفصال، وهي خطوة يأمل كثيرون أن تضع نهاية حاسمة لأطول صراع في تاريخ القارة الأفريقية.
 
ووعدت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما برفع السودان من قائمة الدول "الراعية للإرهاب"، إذا مر الاستفتاء بسلام واعترفت الخرطوم بنتائجه.
 
وقال سكوت غريشن الجمعة، إن العرض ما زال قائما. وأضاف للصحفيين في الخرطوم "قلنا لكل من الشمال والجنوب إن الاستفتاء إذا سار بسلاسة فإن الرئيس أوباما سوف يبادر بهذه الخطوات"، لكنه قال إن هذه الخطوات قد تستغرق بعض الوقت.
 
وتشير الفترة الانتقالية إلى الجدول الزمني لاتفاقية السلام الشامل الموقعة بين الشمال والجنوب عام 2005، والتي أنهت الحرب وتنتهي هذه الفترة في التاسع من يوليو/تموز المقبل.
 
ووضع السودان على قائمة الدول التي تعتبرها الولايات المتحدة "راعية للإرهاب" في عام 1993 لاستضافته "إرهابيين دوليين". واستضاف السودان مطلوبين بارزين للولايات المتحدة من بينهم أسامة بن لادن.

المصدر : رويترز