أوباما يشيد بـ"شجاعة" الشعب التونسي
آخر تحديث: 2011/1/15 الساعة 04:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/15 الساعة 04:57 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/11 هـ

أوباما يشيد بـ"شجاعة" الشعب التونسي

الآلاف من التونسيين احتجوا الجمعة في عدة مدن تونسية بينها العاصمة (الفرنسية)

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بـ"شجاعة وكرامة" الشعب التونسي، داعيا إلى إجراء انتخابات نزيهة وحرة عقب مغادرة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، الذي رفضت فرنسا استقباله، في حين احتشد مئات المصريين والتونسيين أمام السفارة التونسية في القاهرة احتفاءً بخروجه من البلاد.  

وأصدر أوباما أمس الجمعة بياناً قال فيه "إن الولايات المتحدة تقف إلى جانب المجتمع الدولي للشهادة على هذا النضال الشجاع من أجل الحصول على الحقوق العالمية التي يجب أن نحافظ عليها، وسنذكر على الدوام صور الشعب التونسي الذي يسعى لإسماع صوته".
 
وأضاف أنه "يثني على شجاعة وكرامة الشعب التونسي"، مدينا "استخدام العنف ضد المواطنين الذين عبروا عن آرائهم بشكل مسالم".
 
وحثّ أوباما جميع الأطراف على "التزام الهدوء وتفادي اللجوء إلى العنف، داعيا الحكومة التونسية إلى احترام حقوق الإنسان وإجراء انتخابات حرة وعادلة في المستقبل القريب تعكس الإرادة الحقيقية وطموحات الشعب التونسي".
 
وقال إن كلّ أمة تهب الحياة لمبدأ الديمقراطية بطريقتها الخاصة استنادا إلى تقاليد شعوبها، وشدد على أن الدول التي تحترم حقوق شعبها أقوى وأنجح من الدول الأخرى. وأعرب أوباما عن ثقته في أن مستقبل تونس سيكون أكثر إشراقا في حال قادته أصوات الشعب التونسي.
 
أوروبا
 سياح ألمان لدى وصولهم برلين قادمين من تونس (الفرنسية)
وفي إطار ردود الفعل الدولية، دعا الاتحاد الأوربي الجمعة إلى "حل ديمقراطي دائم" في تونس، كما دعا إلى الهدوء بعد خروج بن علي.
 
وفي فرنسا الحليف الأقرب لبن علي، قال مصدر قريب من الحكومة الجمعة إن فرنسا "لا ترغب في مجيء بن علي إلى أراضيها، عازيا هذا الموقف إلى عدم الرغبة في إثارة استياء الجالية التونسية في فرنسا".
 
وفي وقت سابق أعلنت الخارجية الفرنسية أن فرنسا "لم تتلق أي طلب" لاستقبال بن علي، وستبحث أي طلب محتمل "بالاتفاق مع السلطات الدستورية التونسية".
 
وكانت الرئاسة الفرنسية أعلنت سابقا أنها "أخذت علما بالعملية الانتقالية الدستورية"، وأضافت أن "فرنسا تأمل التهدئة وإنهاء العنف". وقالت إن "الحوار وحده يمكن أن يؤمن حلا ديمقراطيا ودائما للأزمة الراهنة".

أما المتحدث باسم الخارجية البريطانية باري مارستون، فقال إن تونس تعيش لحظة تاريخية، مشيرا إلى أن التونسيين عبروا خلال الأسابيع الماضية عن تطلعاتهم.
 
ومن جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه من التطورات الجارية في تونس، وأعرب عن أسفه للخسائر في الأرواح، داعيا إلى "الاحترام الكامل لحرية التعبير والتجمع".

ومن جانبها دعت ألمانيا كل الأطراف المعنية إلى "بذل كافة الجهود لإجراء حوار وحل المشكلات سلميا لمنع وقوع المزيد من العنف والتصعيد".
 
ونصحت رعاياها بالعدول عن السفر إلى تونس في الوقت الراهن، وقالت إن هناك احتمالا باستمرار المظاهرات العنيفة وأعمال الشغب في جميع أنحاء تونس، ولم تستبعد استمرار تفاقم الوضع.
 
قطر
 مجموعة من المحتفلين أمام السفارة التونسية بالقاهرة (الفرنسية)   
وفي أول تعليق عربي أكدت دولة قطر احترامها لإرادة الشعب التونسي وخياراته.
 
وأكد مصدر في وزارة الخارجية القطرية "التزام دولة قطر بعلاقتها المتينة مع الشعب التونسي العزيز، وحرصها على علاقاتها المميزة مع الجمهورية التونسية، والعمل على تنميتها وتطويرها لما يخدم مصلحة البلدين وشعبيهما الشقيقين".

وفي مصر احتفل مئات المصريين والتونسيين أمام السفارة التونسية في القاهرة الجمعة بمغادرة بن علي بلاده، بعد أسابيع من الاحتجاجات الدامية ضد نظامه.

وأطلق المحتفلون أصواتهم بالغناء والهتاف ودعوا المصريين إلى السير على خطى التونسيين، وهتفوا "اسمعوا كلام التونسيين، الدور عليكم يا مصريين"، بينما ردد متظاهرون تونسيون النشيد الوطني، وسط حضور أمني كثيف.
 
وقال مشاركون إنهم كانوا يخططون للقيام بالمظاهرة غدا الأحد، "إلا أن هروب بن علي السريع شجعهم على الخروج ليلة الجمعة، رغم الأحوال الجوية السيئة في القاهرة للإعلان عن تأييدهم للشعب التونسي".
المصدر : وكالات

التعليقات