تصاعدت التحركات الشعبية في العاصمة تونس اليوم بعد خروج عشرات الآلاف من التونسيين في مظاهرة عارمة انطلقت من بطحاء محمد علي أمام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو أكبر منظمة نقابية بالبلاد.
 
ورغم انتشار أعداد كبيرة من قوات الشرطة، استطاع المتظاهرون التقدم نحو شارع الحبيب بورقيبة، أكبر شوارع العاصمة، في اتجاه مقر وزارة الداخلية حيث تجمهروا مرددين شعارات مطالبة باستقالة الرئيس زين العابدين بن علي.
 
المظاهرة وصفت بالمليونية

متظاهران غير عابئين بالقنابل المدمعة

الشرطة تحاول تفريق المسيرة الحاشدة أمام وزارة الداخلية

القنابل المدمعة لم تخف المتظاهرين

امرأة تحمل العلم التونسي وسط العاصمة

ذعر وهلع بشوارع العاصمة اليوم

حرق وتخريب رافق المظاهرات

المتظاهرون قذفوا قوات الشرطة بالحجارة

شعار يقول: ارجعوا أموالنا

الجيش لم يتدخل لتفريق المتظاهرين واكتفى بحراسة المؤسسات العمومية


عربات الجيش انتشرت بمناطق عديدة بالعاصمة

متظاهرون بشارع محمد الخامس

المتظاهرون غير آبهين بتحذيرات الشرطة

متظاهر وسط دخان القنابل المدمعة

شعار طالب بإطلاق سراح المساجين

حرق لعربات تابعة للشرطة تحت أنظار الجيش

المصدر : الفرنسية