زين العابدين وعد بتوسيع المشاركة السياسية (رويترز)

أعلن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أنه لن يسعى لفترة رئاسية أخرى، قائلا إنه فهم مطالب التونسيين.
 
وأكد بن علي في خطاب بثته التلفزة التونسية أنه لن يغير الدستور للسماح له بخوض انتخابات الرئاسة مجددا عندما تنتهي فترته الحالية عام 2014، قائلا إنه "لا رئاسة مدى الحياة".
 
كما حث جميعَ التونسيين على دعم جهود التهدئة وقال "لم أقبل يوما أن تسيل قطرة من دماء التونسيين"، مضيفا أنه أعطى تعليماته لوقف اللجوء إلى استعمال الرصاص الحي.
 
وأشار بن علي إلى أنه أعطى تعليمات حتى يتم التفريق بين العصابات ومجموعات المنحرفين والناس العاديين.
 
وكان عشرات الأشخاص قد قتلوا في الاحتجاجات الاجتماعية التي شهدتها عدة مدن تونسية منذ نحو أربعة أسابيع.
 
لجنة تحقيق
ووعد بن علي بأنه سيطلب من لجنة تحقيق مستقلة التحقيق في مسؤولية كل الأطراف بدون استثناء، قائلا إنه "تمت مغالطتي من بعض المسؤولين وسيتم محاسبتهم".
 
وذكر أنه قرر توسيع المشاركة السياسية أمام جميع مكونات المجتمع المدني وإعطاء الحرية الكاملة للإعلام بكل وسائله وعدم فرض الرقابة على الإنترنت ودعم الديمقراطية، مشيرا إلى أنه سيتم أيضا خفض أسعار السكر والحليب والخبز.
 
وكان الرئيس التونسي قد أقال الأربعاء وزير الداخلية رفيق بالحاج قاسم وعين الوزير السابق المهندس فريعة في منصبه، وأمر بإطلاق سراح جميع المعتقلين في الاحتجاجات الأخيرة، كما أمر بفتح تحقيق في اتهامات بالفساد تتعلق ببعض المسؤولين.
 
وأفادت مصادر إعلامية للجزيرة اليوم أن الرئيس التونسي أقال مستشاره السياسي عبد الوهاب عبد الله والناطق الرسمي باسم الرئاسة عبد العزيز بن ضياء.
 
يشار إلى أن شرارة الاحتجاجات انطلقت يوم 18 ديسمبر/كانون الأول الماضي من مدينة سيدي بوزيد (265 كلم جنوب تونس العاصمة) بعد إقدام بائع متجول على الانتحار بإحراق نفسه احتجاجا على تعرضه للصفع والبصق على الوجه من قبل شرطية تشاجر معها بعدما منعته من بيع الخضراوات والفواكه دون ترخيص من البلدية، واحتجاجا على رفض سلطات الولاية قبول تقديمه شكوى ضد الشرطية.
 
ونصحت الولايات المتحدة الخميس مواطنيها بتأجيل أي سفر غير ضروري إلى تونس بسبب "تصاعد الاضطرابات السياسية والاجتماعية" في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات