كلينتون بحثت مع حمد بن جاسم الوضع في لبنان (الجزيرة نت)

حسن الصغير ومحمد طارق-الدوحة

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ستستمر في عملها, وإن واشنطن ستعمل مع الحكومة اللبنانية وجميع الشركاء لتحقيق هذا الهدف حتى لا يتم الإفلات من العقاب.
 
وأضافت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في إطار منتدى المستقبل الملتئم حاليا بالدوحة، أن بلادها لا تسعى للعدالة من أجل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري فقط، بل كذلك من أجل جميع الضحايا الذين قضوا في عملية الاغتيال.
 
وأشارت كلينتون إلى أنها بحثت مع الشيخ حمد بن جاسم الوضع في لبنان, وقالت "إننا نؤيد سيادة لبنان واستقلاله واستقراره".
 
وجددت الوزيرة الأميركية دعم بلادها للحكومة اللبنانية، معتبرة أن محاولة إسقاطها تخلّ عن المسؤولية, ومضيفة أن الولايات المتحدة تؤيد الجهود السعودية وبقية الشركاء من أجل التوصل إلى تفاهمات تقنع سوريا بضرورة تأييد سيادة لبنان واستقراره.
 
وفي ردها على سؤال دور السوري في تحقيق الاستقرار في لبنان وكيفية التعامل الأميركي مع سوريا، قالت "يجب علينا أن نتعامل مع الواقع كما هو اليوم".
 
من جانبه دعا الشيخ حمد بن جاسم إلى ضرورة الحوار بين الفرقاء اللبنانيين من أجل التوصل إلى حل في إطار وطني.
 
وقال "لا توجد لدينا أفكار لحل الأزمة، لكننا نؤيد الجهود السعودية في هذا الإطار"، مشيرا إلى أنه لن تكون هناك "دوحة 2" لحل المسألة اللبنانية، وداعيا إلى تفعيل اتفاق الطائف واتفاق الدوحة حول المسألة اللبنانية.
 
ودعا الشيخ حمد بن جاسم اللبنانيين إلى تغليب مصلحة لبنان لكي يتوصلوا إلى حل يخدم جميع الأطراف.
 
الملف الإيراني
على صعيد آخر قالت كلينتون إنها بحثت مع المسؤولين في المنطقة الملف النووي الإيراني وما "تمثله الأنشطة النووية الإيرانية من تهديد للمنطقة والعالم"، مؤكدة أن التزام بلادها بأمن منطقة الخليج التزام ثابت.
 
وأضافت أن الولايات المتحدة ستستمر في العمل مع المجتمع الدولي من أجل التأكد من أن برنامج إيران النووي برنامج سلمي, وحثت طهران على "حوار جدي" مع الدول الغربية حول برنامجها النووي.
 
كما أكدت تأييد الولايات المتحدة للجهود التي تبذلها الوساطة القطرية من أجل إيجاد حل سلمي لقضية إقليم دارفور السوداني.

المصدر : الجزيرة