مصر اعتبرت تصريحات للبابا بشأن مسيحيي الشرق تدخلا في شؤونها (الفرنسية)
استدعت مصر سفيرتها لدى الفاتيكان للتشاور، وذلك على خلفية تصريحات جديدة للبابا بنديكت الـ16 حول أوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط، اعتبرتها القاهرة تدخلا في الشأن المصري.
 
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- إن القاهرة استعدت السفيرة المصرية لدى الكرسي الرسولي لمياء مخيمر بالحضور إلى مصر للتشاور.
 
وأوضح المتحدث أن الاستدعاء يأتي على خلفية تصريحات جديدة صادرة عن الفاتيكان تمس بالشأن المصري، وتعتبرها مصر تدخلا غير مقبول في شؤونها الداخلية.
 
وأكد البيان "حرص القاهرة على التواصل مع الفاتيكان بعد التصريحات التي صدرت عنه في أعقاب الحادث الإرهابي في الإسكندرية"، الذي استهدف مطلع الشهر الجاري كنيسة القديسين وخلف 23 قتيلا وعشرات الجرحى.
 
وذكر المتحدث أن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط كان قد فند -في رسالة لنظيره في دولة الفاتيكان- عدة أمور تضمنتها التصريحات الصادرة عن الفاتيكان، ومست وضع الأقباط في مصر والعلاقة بين المسلمين والأقباط.
 
وأكد المتحدث مجدداً أن مصر لن تسمح لأي طرف غير مصري بالتدخل في شؤونها الداخلية تحت أي ذريعة، مشدداً على أن الشأن القبطي تحديداً يظل من صميم الشؤون الداخلية المصرية، في ضوء طبيعة التركيبة المجتمعية والنسيج الوطني في مصر.
 
وكان البابا بنديكت الـ16 قد حث -خلال لقائه أمس الاثنين بسفراء ومبعوثي نحو 179 دولة لديها علاقات دبلوماسية مع الفاتيكان- الحكومات في الدول ذات الأغلبية المسلمة على بذل المزيد من الجهد لحماية الأقليات المسيحية.
 
وفي رد آخر على ذلك، قال متحدث باسم الأزهر الشريف إن حماية المسيحيين شأن داخلي تتكفل به دولهم، باعتبارهم مواطنين لهم كافة الحقوق، شأنهم في ذلك شأن سائر مواطنيهم.
 
وأضاف السفير محمد رفاعة الطهطاوي المتحدث الرسمي باسم الأزهر الشريف -في بيان حصلت الجزيرة على نسخة منه- أن شيخ الأزهر أكد رفض أي تدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية الإسلامية، بأي ذريعة من الذرائع.

المصدر : الجزيرة