حماس تندد باعتقال عبد الرازق
آخر تحديث: 2011/1/11 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/11 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/7 هـ

حماس تندد باعتقال عبد الرازق

عمر عبد الرازق عاد إلى سجون الاحتلال من جديد (الجزيرة نت-أرشيف)

نددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عمر عبد الرازق الذي يعد أحد أبرز قيادات الحركة بالضفة، واعتبرت أن الاعتقال المتكرر للنواب والرموز يهدف لإبعادهم عن القيام بدورهم في الدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت عبد الرازق فجر اليوم بعدما اقتحمت منزله في بلدة سلفيت جنوب نابلس بالضفة الغربية، حيث فتشت المنزل وصادرت بعض محتوياته وعددا من الوثائق قبل أن تقتاد النائب إلى جهة مجهولة.

"
سبق لعبد الرازق العضو بكتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على حماس، أن شغل منصب وزير المالية في الحكومة التي شكلتها الحركة عام 2006، كما أمضى 28 شهرا في سجون الاحتلال
"
وسبق لعبد الرازق العضو بكتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على حماس، أن شغل منصب وزير المالية في الحكومة التي شكلتها الحركة عام 2006، كما أمضى 28 شهرا في سجون الاحتلال خلال الحملة التي استهدفت نواب حماس بالضفة عقب أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في غزة.

وكان جيش الاحتلال اعتقل الشهر الماضي ثلاثة من نواب حماس في الضفة، علما بأن عدد النواب المعتقلين وصل اليوم إلى 12 بينهم 9 من حماس واثنان من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وآخر من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وانتقد بيان صادر عن حماس السلطة الوطنية الفلسطينية، وقال إن على "سلطة فريق أوسلو" أن تكف عن "نهج التنسيق الأمني" مع الاحتلال الإسرائيلي "ولعب سياسة تبادل الأدوار بينها وبين العدو، في ملاحقة قيادات ومناضلي شعبنا الفلسطيني".

كما دعت الحركة جامعة الدول العربية واتحاد البرلمانات العربية ومنظمات حقوق الإنسان وأحرار العالم إلى "إدانة هذه الاعتقالات الجائرة والضغط من أجل الإفراج عن النوَّاب المختطفين والأسرى كافة في سجون الاحتلال".

ردود أفعال
وبدورها، نددت كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية بإعادة اعتقال عبد الرازق، ووصفته بأنه "قرصنة صهيونة متجددة" كما نددت بـ"صمت المؤسسات الحقوقية والبرلمانية الدولية إزاء استمرار اعتقال إسرائيل للنواب الفلسطينيين المنتخبين".

"
استهجنت الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين "الصمت الدولي المطبق إزاء تغول الاحتلال في إجرامه بحق النواب بإعادة اختطافهم"
"
ورأت الكتلة أن "عودة الاحتلال لنهج الاختطاف لرموز الشرعية بعد أن جربه على مدار سنوات طويلة دون جدوى، إنما يؤكد أن الاحتلال قد استنفد كل خياراته في انتزاع المواقف وتغيير البوصلة لرموز الشرعية، الذين يصرون بمواقفهم على الالتحام مع الشعب الفلسطيني والتمسك بخياراته".

كما استنكر مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش اختطاف عبد الرازق، متهما إسرائيل بأنها تريد إعادة اعتقال النواب ولكن بطريقه متفرقة وليست جماعية كما تم منتصف 2006 لكي لا تحدث ضجة إعلامية وراء الاعتقال الجماعي.

واستهجنت الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين "الصمت الدولي المطبق إزاء تغول الاحتلال في إجرامه بحق النواب بإعادة اختطافهم"، ودعت إلى تحرك قانوني لكشف ممارسات الاحتلال المخالفة لكل القيم والأعراف الدولية وملاحقته عليها في المحافل الدولية.

اعتصام
في الأثناء، قال النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي أحمد عطون إنه سيواصل اعتصامه مع زملائه النواب بمقر الصليب الأحمر في القدس لليوم 102 على التوالي، وهو الاعتصام الذي بدأ احتجاجا على قرار إسرائيل إبعاد عدد من النواب عن القدس إلى الضفة.

ونقلت وكالة رويترز عن عطون أن مواصلة الاعتصام تستهدف إلقاء الضوء على استهداف إسرائيل للنواب بالاعتقالات، وأضاف "نحن لا نعتصم في مقر الصليب الأحمر خشية الاعتقال أو الإبعاد، فنحن ندرك أن الاحتلال يمكنه فعل أي شيء، فهو لا يحترم أي قانون ولكننا نريد أن تبقى هذه القضية حية".

وكانت إسرائيل أبعدت نائب حماس عن مدينة القدس محمد أبو طير إلى الضفة الغربية قبل نحو شهر بعد أن اعتقلته، كما أنها تهدد النائبين عطون ومحمود طوطح والوزير السابق خالد أبو عرفة بالمصير ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات