قتلى وجرحى بمعارك في مقديشو
آخر تحديث: 2011/1/1 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/1 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/27 هـ

قتلى وجرحى بمعارك في مقديشو

أحد المدنيين المصابين في اشتباكات مساء الجمعة يتم نقله للعلاج (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو
 
قتل 12 مدنيا وأصيب نحو ثلاثين بجروح متفاوتة نتيجة سقوط قذائف مدفعية على منازلهم، في معركة بين القوات الحكومية والأفريقية من جهة ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين جنوبي العاصمة الصومالية مقديشو.
 
واندلعت الاشتباكات منتصف ليلة السبت بعد أن شن مقاتلو حركة الشباب المجاهدين هجوما على مواقع تابعة للقوات الحكومية والأفريقية في حي هودن وهولوداج جنوبي مقديشو باستخدام الأسلحة الرشاشة والقذائف المدفعية.
 
وقال شهود عيان إن القوات الحكومية والأفريقية ردت بقصف مصادر النيران ومواقع أخرى بعيدة عن مناطق المواجهة، مما أدى إلى مقتل 12 مدنيا وإصابة نحو 30 بجروح متفاوتة نتيجة استهداف منازلهم بقذائف مدفعية، حسب تأكيد الشهود.
 
وأكد المتحدث باسم الشباب الشيخ عبد العزيز أبو مصعب أن مقاتلي الحركة هاجموا الليلة الماضية مواقع حكومية وأفريقية عندما علموا –حسب قوله- أن تلك القوات بصدد الهجوم على مواقع الحركة لكسب مواقع بحلول العام الجديد.
 
وأضاف -في حديث للصحافة- أن مقاتليهم أردوا ثلاثين جنديا من القوات الحكومية وحوالي 15 جنديا من القوات الأفريقية.
 
وفي المقابل قال قادة عسكريون من القوات الحكومية -في حديث للإذاعة التابعة للحكومة الصومالية- إنهم تصدوا لهجوم شنه مقاتلو الشباب على مواقعهم فقتلوا عددا منهم، دون الإشارة إلى خسائر القوات الحكومية أو الأفريقية. بينما لا تتوفر مصادر محايدة تؤكد مزاعم الطرفين.
 
وقد خفت حدة الاشتباكات في وقت متأخر من الليلة الماضية غير أنه لا تزال يُسمع من حين لآخر أصوات طلقات نارية متقطعة في مناطق المواجهة.
 
المتظاهرون رفعوا لافتات تشيد بالاندماج بين الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي
 (الجزيرة نت)
مظاهرات
على صعيد آخر خرج اليوم آلاف من سكان مقديشو في مظاهرة نظمتها حركة الشباب المجاهدين تأييدا لاندماج الحركة والحزب الإسلامي الذي تم الأسبوع الماضي.

وحمل المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات تشيد بعملية الاندماج والوحدة، كما عبر الذين خاطبوا الجموع -التي احتشدت في مجمع المصلح الواقع في حي هوروا شمالي مقديشو- عن سعادتهم بالوحدة وحثوا الجميع على المحافظة عليها.

الجفاف
من ناحية أخرى اتهم الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد جماعة وصفها بالإرهابية –في إشارة إلى الشباب المجاهدين- بأنها تمنع وصول المساعدات إلى المحتاجين الذين يعانون من الجفاف في المناطق الخاضعة لسيطرتها.
 
ودعا شريف شيخ أحمد -في مؤتمر صحفي عقده أمس في القصر الرئاسي بمقديشو- الصوماليين والمجتمع الدولي إلى مساعدة المتضررين بالجفاف الذي عم مناطق كثيرة من الصومال نتيجة تأخر هطول الأمطار الموسمية، وتسبب في نفوق عدد من المواشي وأثر على المحاصيل الزراعية.
 
وفي مقابل ذلك، وجه أمير حركة الشباب المجاهدين الشيخ مختار عبد الرحمن أبو زبير -في رسالة صوتية بثتها وسائل الإعلام المختلفة أمس- نداء إلى الصوماليين -لاسيما رجال الأعمال والتجار- لمد يد المساعدة للمتضررين من الجفاف.
المصدر : الجزيرة

التعليقات