الشباب تتبنى هجوم مطار مقديشو
آخر تحديث: 2010/9/9 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/9 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/30 هـ

الشباب تتبنى هجوم مطار مقديشو

 جثتان عند المدخل الرئيسي لمطار مقديشو بعد الهجوم المزدوج (الفرنسية)
 
قاسم محمد سهل-مقديشو
 
تبنت حركة الشباب المجاهدين في الصومال الهجوم المزدوج الذي استهدف مطار العاصمة مقديشو الخميس وأسفر عن سقوط 14 قتيلا بينهم عدد من جنود قوات حفظ السلام الأفريقية. يأتي ذلك في وقت أسفرت فيه المواجهات بين مسلحي الشباب وبين القوات الحكومية والأفريقية عن سقوط 11 قتيلا مدنيا و39 جريحا.
 
وقال المتحدث باسم حركة الشباب الشيخ علي محمود راغي في مؤتمر صحفي بمقديشو عقب الهجوم، إن العملية كانت تستهدف اجتماعا في المطار بين قوات حفظ السلام الأفريقية وممثلين للحكومة الصومالية.
 
وأشار المتحدث إلى أن مسلحي الحركة ألحقوا خسائر بالقوات الأفريقية والحكومية دون ذكر أرقام محددة، مؤكدا أن الحركة ستواصل القيام بعمليات مماثلة في المستقبل.
 
وذكر شهود عيان أن الهجوم أوقع 14 قتيلا بينهم أربعة جنود من القوات الأفريقية، إضافة إلى سبعة منفذين، والباقي مدنيون منهم امرأتان كانتا تتسولان هناك، كما أصيب سبعة آخرون بجروح بينهم ثلاثة جنود أفارقة.
 
لكن وزير الإعلام الصومالي عبد الرحمن عمر عثمان أكد للصحفيين مقتل جنديين من قوات حفظ السلام الأفريقية وثلاثة مدنيين، كما أصيب ثلاثة من جنود حفظ السلام وضابط من القوات الحكومية حسب ما ذكره الوزير.
 
وتزامن الهجوم مع وصول وفد يرأسه مبعوث الأمم المتحدة للصومال أغسطين ماهيغا إلى مقديشو لعقد لقاءات مع المسؤولين الحكوميين، لكن وزير الإعلام الصومالي أكد أن المبعوث والوفد المرافق له غادرا المطار قبل وقوع العملية التفجيرية. كما غادر مطار مقديشو قبيل وقوع الهجوم الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد.
 
عاملون بمطار مقديشو يحملون جثة مدني سقط بالهجوم الانتحاري (الفرنسية)
تفاصيل الهجوم
وانفجرت سيارة مفخخة عند البوابة الرئيسية للمطار بالعاصمة الصومالية مقديشو، وأشار شهود عيان إلى أن السيارة انفجرت لدى سواتر إسمنتية أقامتها القوات الأفريقية أمام المدخل الرئيسي، وتبع ذلك انفجار ثان داخل المطار، ثم أعقبتهما اشتباكات بالأسلحة الرشاشة. 
 
وقد حاول المهاجمون اقتحام المطار وسط تبادل كثيف لإطلاق النار بين القوات الأفريقية والحكومية من جهة والمهاجمين من جهة أخرى استمر نحو 40 دقيقة.
 
وأعلنت بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي (أميصوم) في بيان أن اثنين من قوات حفظ السلام كانا في الخدمة عند البوابة لقيا حتفهما وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في الانفجار الأول.
 
وأشار البيان إلى أن "انتحاريين كانا يرتديان ملابس القوات الحكومية، انطلقا من السيارات وهما يطلقان النار من أسلحة صغيرة "، وقد تم إيقاف الانتحاريين على بعد 200 متر من مبنى المطار قبل أن يفجرا سترتيهما الملغومتين.
 
استمرار الاشتباكات
في هذه الأثناء تتواصل الاشتباكات بين المسلحين وبين القوات الحكومية المدعومة من قوات السلام الأفريقية في شمال وجنوب مقديشو مخلفة خسائر في صفوف المدنيين.
 
وتركزت الاشتباكات على مناطق في حي شبس وبونطيري وعبد العزيز شمالي مقديشو، وحي هولوداج وهودن جنوبي مقديشو حيث تبادل فيها الجانبان الأسلحة الرشاشة والقذائف المدفعية.
 
وقد أكد مسؤول الخدمات الإسعافية علي موسى الشيخ للجزيرة نت أن سياراتهم نقلت منذ الليلة الماضية 39 جريحا، كما أنهم رأوا جثث 11 مدنيا قتلوا نتيجة قذائف مدفعية سقطت على منازلهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات