عملية الخليل أسفرت عن مقتل أربعة مستوطنين (الفرنسية-أرشيف)
 
اعتقلت أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية عددا من الناشطين على ذمة التحقيق في هجومي الخليل ورام الله الأسبوع الماضي اللذين تبنتهما كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وقال المتحدث باسم أجهزة الأمن في الضفة الغربية اللواء عدنان الضميري إن أجهزة الأمن لديها عدد من الموقوفين على ذمة التحقيق في الهجومين، دون تحديد عددهم، مشيرا إلى أن التحقيقات جارية وستعلن نتائجها فور الانتهاء منها.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية مساء أمس عن مسؤول أمني فلسطيني تأكيده اعتقال ما قال إنه خليتان تابعتان لحركة حماس نفذتا هجومي الضفة. وكان أحد الهجومين قد وقع بالخليل في 31 أغسطس/آب وأسفر عن مقتل أربعة مستوطنين، والآخر قرب رام الله مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، وجرح فيه مستوطنان.
 
وأوضح مدير مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري أن الحديث الذي نقلته أولا وسائل الإعلام الإسرائيلية يشير إلى اعتقال ستة أشخاص على علاقة مباشرة بالهجومين.
 
وأشار إلى أنه منذ تبني الهجومين اعتقلت أجهزة الأمن في الضفة الغربية بضع مئات ينتمون إلى حركة حماس أو مرتبطين بها بشكل أو بآخر.
 
وقد شنت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية عشية إطلاق المفاوضات المباشرة في واشنطن عملية اعتقالات واسعة، وقال مدير مكتب الجزيرة إن السلطة تعتبر أن لدى حماس مخططا للانقلاب عليها في الضفة الغربية، وأن هجوم الخليل خدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مفاوضات واشنطن.
 
وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية قد نقلت عن مسؤول أمني فلسطيني تأكيده اعتقال ستة أشخاص ضالعين في عمليتي الخليل ورام الله.
 
وتبنت كتائب القسام الهجومين عشية استئناف مفاوضات السلام في واشنطن في  الثاني من سبتمبر/أيلول، واعتبرت السلطة أنهما يسيئان إلى المصلحة الوطنية.
 
برهوم حمل السلطة المسؤولية الكاملة عن حياة كل المعتقلين (الجزيرة نت-أرشيف)
موقف حماس
وفي ظل عمليات الاعتقال الواسعة في الضفة الغربية اعتبرت حركة حماس اليوم تباهي السلطة الفلسطينية باعتقال منفذي عمليتي الخليل ورام الله، "خيانة وطنية وعمالة مباشرة مع الكيان الصهيوني".
 
وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم إن هذا التباهي "يؤكد الدور الخطير لسلطة فتح كوكيل أمني لحماية أمن العدو واستئصال المقاومة وتصفية القضية الفلسطينية".
 
وشدد في بيان له على أن استمرار "هذه الحملة الإجرامية تجاوز لكل الخطوط الحمراء وعمالة مباشرة مع العدو في وضح النهار"، مطالبا الأجهزة الأمنية في الضفة بوقف هذه الحملة فورا.
 
وحمل برهوم الأجهزة الأمنية المسؤولية الكاملة عن حياة كل المقاومين المعتقلين لديها، محذرا من تسليم أي منهم للسلطات الإسرائيلية.
 
وأكد أن حماس مستمرة في مقاومة الاحتلال، وأن هذا السلوك لن يؤثر على مشروع المقاومة بل سيزيد الحركة إصرارا على استمرار المقاومة وتكثيف ضرباتها الموجعة ضد العدو الإسرائيلي.
 
واعتقلت أجهزة الأمن الفلسطينية منذ عمليتي الخليل ورام الله المئات في الضفة الغربية. وأكدت حماس أن عدد المعتقلين يصل إلى 550 من أنصارها وأقربائهم، لكن السلطة اعتبرت هذه الأرقام مبالغا بها.
 
إغلاق الضفة
على صعيد آخر، أعلن الجيش الإسرائيلي فرض إغلاق تام على الضفة الغربية المحتلة اعتبارا من منتصف ليلة الأربعاء وحتى منتصف ليلة الأحد بمناسبة الاحتفالات برأس السنة اليهودية.
 
وأشار بيان للجيش إلى أنه سيسمح لمن يحتاجون رعاية طبية بالدخول إلى إسرائيل بتصريح، وأن ترتيبات خاصة اتخذت لمرور الأفراد بمناسبة عيد الفطر.

المصدر : الجزيرة + رويترز