كرتي اعتبر ما ورد في الصحيفة غير مقبول (الأوروبية-أرشيف)

وصف وزير الخارجية السوداني علي كرتي ما نقلته صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن تقديم الإدارة الأميركية "تحفيزات" للرئيس السوداني عمر البشير لتفادي العودة للحرب الأهلية بأنها تصريحات "غير مسؤولة وتنم عن قلة أدب"، حسب تعبيره.
 
واعتبر كرتي في تصريح للجزيرة العرض الذي تحدثت عنه الصحيفة والمتضمن تأجيل مذكرة توقيف البشير لمدة عام إضافة إلى رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، بأنه "غير مقبول".
 
إغراءات
وكانت صحيفة واشنطن بوست ذكرت أن "إدارة الرئيس أوباما قلقة من عودة الحرب الأهلية في السودان، ولهذا فهي تفكر في إعلان إغراءات جديدة لحكومة السودان للتعاون في تنظيم الاستفتاء ليكون سلميا".

وأضافت الصحيفة أنه "بدلا من سياسة العصا والجزرة التي أعلنها أوباما في السنة الماضية نحو حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، يتوقع أن يعلن سياسة عصا غليظة وجزرة كبيرة".

وأشارت إلى أن الرئيس الأميركي سيقدم إغراءات جديدة للرئيس السوداني، منها: إعادة كاملة للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وإعفاء السودان من ديونه الأجنبية، وصدور قرار من مجلس الأمن بتأجيل تنفيذ قرار محكمة الجنايات الدولية باعتقال الرئيس البشير لمدة عام، بالإضافة إلى احتمال رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأميركية.

الصحيفة قالت إن إدارة أوباما قلقة من عودة الحرب الأهلية للسودان (الفرنسية-أرشيف)
العصا الغليظة

وأضافت أنه في الجانب الآخر، ستكون "العصا الغليظة" وضع كبار المسؤولين في حكومة البشير ضمن قائمة الممنوعين من السفر، وتجميد أموالهم في البنوك العالمية، والتشديد على منع القوات السودانية المسلحة من شراء أسلحة.

وتابعت "يزيد القلق في واشنطن إزاء السودان لأن الاستعدادات للاستفتاء تسير ببطء غير عادي".

ونقلت الصحيفة على لسان مسؤول أميركي -طلب عدم نشر اسمه أو تحديد وظيفته- قوله إن "إدارة أوباما تفضل تقديم إغراءات جديدة إلى البشير، بدلا من عقوبات جديدة".

وأوضح أنه "يجب أن نعترف بأننا فرضنا عقوبات كثيرة على السودان، حتى أننا لم نعد نقدر على فرض عقوبات أخرى".

وكانت محكمة الجنايات الدولية أصدرت في مارس/آذار 2009 مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني بسبب الصراع في إقليم دارفور، حيث لقي نحو 300 ألف شخص مصرعهم منذ عام 2003، حسب الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست