جندي أميركي وأخر عراقي مع عنصرين من البشمركة في دورية أمنية شمال مدينة كركوك (الفرنسية-أرشيف)  

أعلنت الشرطة العراقية اليوم الثلاثاء أن جنديا عراقيا كرديا من عناصر "البشمركة" قتل جنديين أميركيين وجرح سبعة آخرين بإطلاق النار عليهم أثناء دورة تدريبية في قضاء طوزخورماتو شمال محافظة صلاح الدين
.

وقال العقيد حسين البياتي مدير شرطة طوزخورماتو إن الجندي الكردي الذي قتل ايضا في الحادث ينتمي إلى فوج المغاوير، "ولم تثبت أي معلومات مشبوهة بحق عائلته والدليل أن شقيقه مروان يعمل مرافقا لقائم مقام قضاء طوزخورماتو".

وأضاف أن "القوات الأميركية تقوم منذ أمس برفقة الشرطة والجيش العراقيين بعمليات دهم وتفتيش في أحياء "الجمهورية" و"جميلة" التي يقطنها أكراد واعتقلت مشتبها بهم من جيش أنصار السنة".

وعن أسباب إطلاق النار، قال بيان الشرطة إن "إطلاق النار جاء عقب مشادة كلامية بين الجندي الكردي والجنود الأميركيين" مشيرا إلى أن "الجندي الكردي استفز على ما يبدو، من قبل مدربيه".

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري إن الجنود العراقيين والأميركيين كانوا يلعبون مباراة للكرة حينما وقع خلاف بينهم.

وأضاف أن الحادث انتهى بعد أن "أطلق الجنود الأميركيون النار وقتلوا الجندي العراقي" مشيرا إلى أنه "تم فتح تحقيق في الموضوع".

ووقع الحادث في مطار الصديق الذي سلمته القوات الأميركية إلى العراقيين قبل تسعة أشهر.

الموقف الأميركي
في الجهة المقابلة، اعترف الجيش الأميركي بوقوع الهجوم، وقال في بيان له إن "جنديين قتلا وأصيب تسعة آخرون بإطلاق نار بأسلحة خفيفة داخل قاعدة عسكرية عراقية
".

وأضاف البيان أن "الجنود كانوا برفقة ضابط يعقد اجتماعا مع ضباط من أجهزة الأمن العراقية" مشيرا إلى أن الحادث وقع ظهر اليوم "عندما أطلق شخص يرتدي بزة عسكرية عراقية النار".

وأكد الجيش الأميركي "مقتل مطلق النار في حين نقل المصابون إلى قاعدة بلد العسكرية".

وفي تعليقه على الحادث، قال ضابط أميركي "إنه عمل جبان ومأسوي، أعتقد بقوة أنه حادث معزول ولا يعكس بالتأكيد صورة الجيش العراقي في صلاح الدين".

يشار إلى أن الجنديين القتيلين هما أول من سقطا من الجيش الأميركي في العراق بعد إنهاء مهامه القتالية.

المصدر : وكالات