المواجهات بين الجيش اليمني والقاعدة أسفرت عن مقتل العشرات من الجانبين (رويترز-أرشيف)

ذكرت مصادر أمنية يمنية أن جنديا قتل وأصيب آخر مساء الجمعة بمحافظة أبين جنوبي البلاد في هجوم يعتقد أن منفذيه من تنظيم قاعدة الجهاد بجزيرة العرب.
 
ونقل موقع "المؤتمر نت" لسان حال المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن، عن تلك المصادر قولها "استشهد جندي يمني وأصيب آخر عندما أطلق مسلحون عليهم النار بمدينة زنجبار بمحافظة أبين مساء الجمعة".
 
وأوضحت المصادر أن مسلحين على متن دراجة نارية يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة أطلقوا الرصاص على سيارة للجيش كانت في طريقها لتوزيع وجبة الفطور الجمعة لجنود يعملون في مناطق متفرقة بمحافظة أبين.
 
وأشارت المصادر إلى أنه تم نقل الجندي المصاب إلى أحد مستشفيات عدن لتلقى العلاج فيما تم تعقب الجناة الذين لاذوا بالفرار عقب الحادثة.
 
يشار إلي أن المواجهات بين عناصر تنظيم القاعدة في المحافظات الجنوبية والجيش أسفرت عن سقوط العشرات من الجانبين.
 
قوات الأمن كثفت مطاردتها لمسلحي القاعدة (الجزيرة-أرشيف)
اعتقالات
وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت في وقت سابق من يوم الجمعة أن رجال الأمن ألقوا القبض على تسعة مشتبه فيهم، بينهم أحد قادة تنظيم القاعدة، قالت إنهم متورطون في هجمات مسلحة في جنوب اليمن.

وأوضحت الوزارة في موقعها على الإنترنت أنها ضبطت اثنين من عناصر تنظيم القاعدة أحدهما قيادي في مدينة لودر بمحافظة أبين جنوب اليمن.
 
ونقل موقع وزارة الدفاع عن مصدر محلي قوله "رجال الأمن في لودر ضبطوا يوم الخميس صلاح علي عبد الله الدماني أثناء فراره بعد أن كان ألقى قنابل على مبنى الأمن في المدينة".
 
وذكر المصدر أن "الدماني من أخطر عناصر تنظيم القاعدة المطلوبين للأجهزة الأمنية". وأضاف أن رجال الأمن اعتقلوا عنصرا آخر من المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة.
 
وأشارت الوزارة أيضا إلى اعتقال سبعة مشتبه بهم آخرين الأربعاء والخميس الماضيين في منطقة لودر، وأصدرت قائمة بأسماء المعتقلين.
 
مطاردة وانفجار
وقد كثفت قوات الأمن مطاردتها لناشطين في القاعدة بعد معارك وقعت الشهر الماضي في لودر أوقعت 33 قتيلا (11 عسكريا و19 عنصرا من القاعدة وثلاثة مدنيين).
 
جنوب اليمن شهد اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحي القاعدة (الجزيرة-أرشيف)
وكانت هذه المعارك الأعنف بين الجنود اليمنيين والمسلحين في جنوب اليمن، حيث ينشط ما يعرف بتنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" وحيث تكثفت الهجمات في الأشهر الأخيرة.
 
كما يشكل جنوب اليمن -الذي كان دولة مستقلة حتى 1990- مقرا لقوى ما يسمى الحراك الجنوبي، وهو تحالف لفصائل يدعو بعضها إلى الفدرالية والبعض الآخر إلى الانفصال.
 
من جانب آخر قال مصدر محلي وشهود عيان "إن مسلحا مجهولا ألقى قنبلة يدوية فجر الجمعة على مقر إدارة أمن محافظة لحج".
 
وأضاف المصدر نفسه أن "المسلح الذي كان يستقل دراجة نارية لاذ بالفرار" مؤكدا عدم وقوع إصابات جراء الانفجار.

المصدر : وكالات