أكدت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن الوثائق السرية التي حصلت عليها تكشف أن الأردن كان موقع انطلاق التشويش على بث قنوات الجزيرة الرياضية خلال نقلها مباريات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا، في حين وصفت عمان كلام الصحيفة بالافتراءات.
 
وقال محرر شؤون الشرق الأوسط في الصحيفة إيان بلاك للجزيرة إن الصحيفة ما كانت لتنشر الخبر لو لم تكن على درجة من اليقين.
 
واستبعد بلاك الذي رفض الكشف عن مصدر معلوماته، أن يتم ذلك التشويش دون علم من السلطات الأردنية، مستندا في ذلك إلى رأي الخبراء.

ونقل مراسل الجزيرة في لندن ناصر البدري عن بلاك قوله "إن الجهة المشوشة كانت ترسل إشارات تشويش قوية، وقام فنيو الجزيرة بعملية مضادة، لكن الآخرين ضاعفوا قوة التشويش".

وأكد بلاك أن التجهيزات الفنية التي استخدمت في عملية التشويش كانت متطورة للغاية وليست لهواة، مشيرا إلى أن عملية التشويش تمت في الأردن وبعلم السلطات الأردنية سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وعن توقيت نشر الخبر قال بلاك إن عملية التحقق والتثبت من مصادر المعلومات استغرقت وقتا طويلا وبعد استشارة خبراء في مجال التشويش.

وكانت الصحيفة قد ربطت بطريقة غير مباشرة بين التشويش وانهيار مفاوضات الأردن مع الجزيرة الرياضية لنقل مباريات كأس العالم للمشاهدين الأردنيين.

وحسب الصحيفة البريطانية فإن التشويش انطلق من مكان قريب من مدينة السلط الأردنية وتحديدا خارج الضواحي الشمالية للمدينة, وتمّ بمعدات متطورة جدا.
 
 بلاك استبعد أن يكون التشويش
تم دون علم السلطات الأردنية
نفي أردني
على الجانب الآخر قالت مصادر رسمية أردنية لمدير مكتب الجزيرة في عمان ياسر أبو هلالة إن ما أوردته ذي غارديان غير صحيح، واصفة إياه بالافتراءات.
 
وأكدت هذه المصادر استعداد الحكومة الأردنية للتعاون مع أي جهة تحقيق فنية محايدة في هذه القضية.
 
وأضاف أن المسؤولين الأردنيين أكدوا أنهم يرفضون التعامل مع التقارير الصحفية ما لم ترد من جهات لها صفة قانونية، مشيرا إلى أنهم نفوا أن يكون الأردن قد طلب من القناة بث المباريات مجانا، وقالوا إنهم قدموا عرضا للقناة لكنه لم يكن مناسبا لها.
 
وأوضح المراسل أنهم زاروا المكان الذي ذكرت الصحيفة أن التشويش انطلق منه، وهي منطقة تسمى جلعد شمال شرق مدينة السلط وهي منطقة مزارع وغابات وليست فيها كثافة سكانية.

وكان الكاتب والمحلل السياسي الأردني سلطان حطاب نفى بشدة ما أوردته الصحيفة، وقال إن "الصواب جانبها كما جانب محللها السياسي".

وقال للجزيرة إن ثمة عملية تسييس للموضوع لا تتحملها الرياضة، وأضاف أن الأردن إذا كان بهذه المقدرات التقنية العالية، فكان "حريا به أن يشوش على القناة التي شوهت تاريخه وتحاملت عليه".
 
ذي غارديان ذكرت أن عملية التشويش
تمت بمعدات متطورة للغاية
وكان بث قناة الجزيرة الرياضية قد تعرض للتشويش أثناء المباراة الافتتاحية للمونديال الأخير بين المكسيك وجنوب أفريقيا، ومرات أخرى بعد ذلك.

وكان مدير القناة ناصر الخليفي قد اعتبر أن ذلك التشويش "عملية مفتعلة ومخطط لها"، وتعهد بكشف الجهة التي كانت وراءه.

وأضاف الخليفي في تصريح سابق للجزيرة نت أن الجزيرة الرياضية كلفت عدة جهات لتتبع عملية التشويش التي حدثت على بث القناة لمباراة الافتتاح على القمر "نايل سات".

وأعرب عن استغرابه لحدوث ذلك الخلل "لأن كأس العالم ليس برنامجا سياسيا للتشويش عليه وإنما هو حدث رياضي، وقد خضنا مفاوضات استغرقت أشهرا عديدة مع الفيفا من أجل العمل على جعل المشاهد في الوطن العربي يستمتع بمشاهدة بعض المباريات مجانا، ولكن للأسف هناك بعض الجهات لها أهداف أخرى سياسية وسنلاحقها".

المصدر : الجزيرة,غارديان