مندوبون أمميون لاستفتاء السودان
آخر تحديث: 2010/9/29 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/29 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/21 هـ

مندوبون أمميون لاستفتاء السودان

مندوبو الدول الأعضاء سيبحثون بالسودان قضيتي الجنوب ودارفور (الفرنسية-أرشيف)

قال دبلوماسيون الثلاثاء إن مندوبي الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي سيتوجهون إلى السودان الأسبوع المقبل للضغط على المسؤولين في الشمال والجنوب لتسريع الاستعدادات لإجراء استفتاء على استقلال الجنوب، وذلك بعد تأخر استمر أشهرا بسبب رفض الأعضاء لقاء الرئيس عمر حسن البشير.

ونسبت وكالة رويترز للأنباء لعضو بالمجلس القول "نريد تشجيع الشمال والجنوب على بذل كل ما في وسعهما لإجراء استفتاء التاسع من يناير/كانون الثاني في وقته المحدد، وضمان أن هناك انتقالا سلميا بعد ذلك إذا اختار الجنوب الانفصال".

وأضاف "نريد أيضا أن نرى الوضع المثير للقلق، على الأرض، في دارفور".

وأعلنت السلطات السودانية الثلاثاء تأجيلا لمدة ثلاثة أسابيع في تسجيل الناخبين للاستفتاء على استقلال الجنوب، مما أثار القلق بشأن مصير الاستفتاء قبل مائة يوم فقط من موعده المقرر أصلا.

وكان أعضاء المجلس قد قرروا هذه الزيارة قبل أشهر، ولكنهم كادوا يلغونها -وفقا لدبلوماسيين- بسبب مخاوف في الولايات المتحدة ودول أخرى من أن السفراء ربما يكون عليهم لقاء ومصافحة الرئيس عمر حسن البشير، المتهم بارتكاب إبادة جماعية وجرائم حرب في دارفور.

البشير قد يكون خارج السودان وقت الزيارة (الأوروبية-أرشيف)
لا لقاء
ولكي تكون الرحلة ممكنة –بحسب دبلوماسيين في مجلس الأمن اشترطوا عدم ذكر أسمائهم- فإن مندوبي الدول الـ15 وافقوا على ألا يكون لقاء البشير ضمن جدول الزيارة.

ونسبت وكالة رويترز لدبلوماسي في المجلس قوله "مجلس الأمن لم يطلب لقاء مع البشير ولا اقترحت ذلك الحكومة السودانية".

وقال مبعوث آخر إن البشير -المطلوب القبض عليه من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي- قد يكون خارج البلاد عندما يصل أعضاء المجلس إلى الخرطوم الأسبوع المقبل.

وبحسب دبلوماسيين يتوقع أن يكون ضمن الرحلة المنتظرة إلى السودان سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس والسفيران الفرنسي جيرار أرود، والبريطاني مارك ليال غرانت.

المصدر : رويترز

التعليقات