مستوطنون يباشرون البناء بالضفة
آخر تحديث: 2010/9/27 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/27 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/19 هـ

مستوطنون يباشرون البناء بالضفة

مستوطنة براخاه حيث يظهر البناء الجديد من اليمين (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس
 
قال شهود عيان من قرية بورين إلى الجنوب الشرقي من نابلس شمال الضفة الغربية، إنهم رصدوا مستوطنين من مستوطنة يتسهار شرعوا في البناء بالمنطقة الغربية من المستوطنة.
 
وانتهت مهلة تجميد الاستيطان التي أعلنتها إسرائيل قبل عشرة أشهر ولم تعلن تجديدها رغم مطالبة المفاوضين الفلسطينيين بذلك.
 
وأكد عضو اللجنة الزراعية بالقرية بلال عيد أنهم يرون منذ أمس الأحد أعمال المستوطنين الذين أحضروا جرافات ومعدات، وشرعوا صباح اليوم في عمليات البناء بالمنطقة الغربية المعروفة باسم "يتسهار الراديكالية"، حيث وضع منزلان استيطانيان في المنطقة التي تمت بها عمليات الجرف.
 
وقال عيد للجزيرة نت إن خمسة منازل متنقلة أدخلت أمس إلى يتسهار، حيث باشر اليوم المستوطنون أعمال التوسعة ووضعوا منزلين. مضيفا أنه من المتوقع أن يضعوا بقية المنازل اليوم والأيام القادمة، "حيث تباشر الجرافات عمليات الجرف والتوسيع لهذا الغرض".
 
وبدوره قال رئيس مجلس قرية دير الحطب شرقي نابلس عبد الكريم حسين إن مستوطني مستوطنة أولون موريه قبل أيام نقلوا البيوت المتنقلة الخشبية التي وضعوها قبل أسبوع قرب مستوطنتهم، ووضعوا مكانها بيوتا متنقلة أضاؤوها بالكهرباء ووسعوا الطريق المؤدية إليها، في محاولة منهم لتوسيع المستوطنة.
 
وتوقع أن يتم في الأيام القريبة القادمة توسيع عمليات البناء بالمستوطنة، لا سيما بعد انتهاء قرار التجميد.

وأكد محمود الصيفي من مركز أبحاث الأراضي أنهم رصدوا تحركات بناء للمستوطنين، شملت شق طرق في مستوطنة بركان غرب مدينة سلفيت شمالي الضفة.
 
كما رصدوا وضع بيوت متنقلة في مستوطنتي رفافا وتفوح جنوب غرب نابلس، وعمليات تجريف ووضع بيوت في مستوطنة شيلو، إلى جانب عمليات تجريف في مستوطنة شيفوت راحيل على أراضي قريتي قريوت وجالود.
المصدر : الجزيرة

التعليقات