استشهاد طفل شمال القدس المحتلة
آخر تحديث: 2010/9/25 الساعة 09:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/25 الساعة 09:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/17 هـ

استشهاد طفل شمال القدس المحتلة

قوات الاحتلال حولت المدينة المقدسة إلى ثكنة عسكرية بعد تكثيف تواجدها (الفرنسية)

استشهد مساء الجمعة طفل في العام الثاني من عمره اختناقا بعد استنشاقه كميات كبيرة من الغاز الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي على منزل أسرته في بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة. يأتي ذلك بعد أيام من المواجهات استشهد فيها شاب فلسطيني الأربعاء الماضي برصاص المستوطنين.

ونقلت مراسلة الجزيرة نت في رام الله ميرفت صادق عن مصادر محلية في العيسوية قولها إن الرضيع محمد محمود أبو سارة أصيب بحالة اختناق بعد أن أمطر جنود الاحتلال الحي الذي تسكنه أسرته بقنابل الغاز المسيل للدموع، وذلك أثناء مواجهات اندلعت مع عشرات الشبان الخميس، وأعلن استشهاده مساء الجمعة متأثرا بإصابته.

وقال رئيس مجلس بلدية العيسوية محمود درويش للجزيرة نت إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة وقامت بإطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع عشوائيا على المنازل دون تمييز مما أدى إلى استشهاد الطفل محمد.
 
وكانت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين قد امتدت منذ صباح الأربعاء في أحياء ومناطق القدس المحتلة كافة في أعقاب قيام المستوطنين الإسرائيليين بقتل الشاب المقدسي سامر أبو سرحان في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.
قوات الاحتلال تطلق الغاز بإحدى المواجهات في منطقة وادي الجوز بالقدس المحتلة (الفرنسية)
 
وحولت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة القدس الجمعة إلى ثكنة عسكرية ومنعت الآلاف من الوصول إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، فيما رفعت السلطات الإسرائيلية حالة التأهب في المدينة ودفعت بتعزيزات كبيرة من القوات.
 
الاحتلال يهاجم
وقال عضو لجنة الدفاع عن سلوان فخري أبو ذياب إن العشرات من حالات الاختناق معظمها من النساء والأطفال والشيوخ وقعت منذ مساء الجمعة بعد أن شرعت الشرطة الإسرائيلية في إطلاق قنابل الغاز باتجاه منازل المواطنين، ومنعت سيارات الإسعاف من الوصول إلى المصابين.

وأوضح أبو ذياب للجزيرة نت أن الشرطة هاجمت خيمة عزاء الشهيد سامر سرحان الذي استشهد الأربعاء برصاص المستوطنين، وأطلقت الغاز والرصاص المطاطي باتجاه المواطنين هناك، فيما نقلت زوجة الشهيد وعدد من أفراد أسرته إلى المستشفى بعد إصابتهم بحالات اختناق.

وذكر شهود عيان للجزيرة نت أن المواجهات اشتدت منذ ساعات عصر الجمعة في مناطق بطن الهوى وعين سلوان وقام الشبان المقدسيون بإغلاق الطرقات ورشق سيارات الشرطة والمستوطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة.
 
ونفذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات شملت 16 فلسطينيا من بلدتي سلوان والعيسوية، وفق الشرطة الإسرائيلية.

الصياد الفلسطيني محمود بكر محمولا على الأكتاف بعد استشهاده برصاص إسرائيلي بغزة (الفرنسية)
استشهاد صياد

على صعيد متصل، استشهد الجمعة صياد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي شمال قطاع غزة. وقال المنسق الإعلامي للخدمات الطبية أدهم أبو سلمية إن الصياد محمد منصور بكر (20 عاما) أصيب بعيار ناري في الصدر أدى لمقتله إثر إطلاق نار من قوات بحرية إسرائيلية شمال قطاع غزة.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن سفنا تابعة للبحرية أطلقت النار على قارب للصيد بعدما اقترب من نهاية منطقة تسمح فيها إسرائيل -التي تفرض حصارا على قطاع غزة- للقوارب الفلسطينية بالحركة.

ونقلت رويترز عن المتحدثة قولها "أطلقنا طلقات تحذيرية حتى يعودوا، وعندما لم يستجيبوا أطلقنا النار على القارب، نتحقق من مزاعم عن سقوط قتيل".

ويقول الفلسطينيون إن منطقة الصيد قبالة ساحل غزة ضيقة للغاية ولا تكفي لتلبية احتياجات القطاع الفقير، في حين تقول إسرائيل إن بحريتها تمنع تهريب السلاح إلى حماس وتحول دون شن الفلسطينيين هجمات من البحر على مناطق إسرائيلية مجاورة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات