الشيخ حمد بن خليفة قال إن علاج ظاهرة الإرهاب لا يتم من خلال الحرب (الفرنسية)

دعا أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لرفع الحصار "الظالم" المفروض على الشعب الفلسطيني في غزة، كما شدد على أنه من الخطأ الكبير أن يتم ربط الإرهاب بالإسلام.
 
وأضاف الشيخ حمد في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أن الحرب على الإرهاب أدخلت العالم في حرب لا حدود ولا نهاية ولا منطق لها, ولا شروط قانونية أو أخلاقية تضبطها.
 
وأكد أن علاج ظاهرة الإرهاب لا يتم من خلال شن حرب لأن ذلك لن يحقق الأمن ولا السلام أو الرخاء للعالم بل يؤدي إلى إشاعة الدمار والخوف والقتل والتشريد والأزمات الاقتصادية الطاحنة.
 
وأعرب أمير قطر عن خشيته من أن تتحول تلك الحرب إلى مقاولات سياسية وأمنية تخدم أجندة لا علاقة لها بالسلام ولا بخير الإنسان.
 
حصار غزة
وقال الشيخ حمد إن القضية الفلسطينية ما زالت تنتظر الحل العادل منذ عقود, كما أن الأوضاع ما زالت غير مستقرة بالعراق والصومال وأفغانستان.
 
ودعا المجتمع الدولي إلى وقفة موحدة للضغط على إسرائيل من أجل فك الحصار "الظالم" المفروض على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
 
وأضاف أن الجميع يدرك أن الدول العربية لن تقبل بالسلام الذي تريد إسرائيل فرضه خارج نطاق الشرعية الدولية, مشددا على أن السلام الدائم هو السلام العادل الذي يضمن حقوق الشعب الفلسطيني.
 
غل طالب إسرائيل بالاعتذار (الفرنسية)
دعوة للحوار

ودعا الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الولايات المتحدة وإيران إلى الدخول في حوار مباشر لحل أزمة الملف النووي الإيراني.
 
وأكد مجددا أهمية التوصل إلى حل لقضية الملف النووي الإيراني عبر الطرق الدبلوماسية والسلمية.
 
وشدد الشيخ حمد بن خليفة على أن الخلل الذي يعاني منه العالم اليوم ليس بسبب قلة الموارد وإنما بسبب سوء الإدارة وانعدام العدالة.
 
غل يطالب
وكان الرئيس التركي عبد الله غل قد طالب أمام الجمعية العامة إسرائيل بالاعتذار عن هجومها على قافلة الحرية والتعويض عما ارتكبته من قتل وإصابات في صفوف من كانوا في تلك القافلة المتوجهة إلى غزة.
 
وطالب غل كذلك بإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة وتحقيق السلام في الشرق الأوسط، لأن الفشل في ذلك ستكون له -كما قال- تداعيات خطرة على العالم بأسره.

المصدر : الجزيرة