ضغوط دولية لتمديد تجميد الاستيطان
آخر تحديث: 2010/9/22 الساعة 11:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/22 الساعة 11:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/14 هـ

ضغوط دولية لتمديد تجميد الاستيطان

ممثلو الرباعية شددوا على أهمية تمديد قرار تجميد الاستيطان (الفرنسية)

حثت اللجنة الرباعية لدعم السلام في الشرق الأوسط إسرائيل على تمديد قرار تجميد الاستيطان، كما دعت الفلسطينيين والإسرائيليين للعمل على استمرار محادثات السلام المباشرة بينهما.

وقالت اللجنة التي تضم ممثلين عن الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي في البيان الذي أصدرته على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن وقف الاستيطان الإسرائيلي الذي بدأ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي كان له أثر إيجابي ويستحق الثناء، "ويحث رباعي الوساطة على استمراره".

غير أن الكثير من التساؤلات والشائعات أثيرت عن وجود خلاف ما، بعد إلغاء مؤتمر صحفي في الدقائق الأخيرة قبيل عقده، كان مقررا أن يشارك فيه ممثلو الرباعية ومنهم المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاترين أشتون.

ونفى المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي أن يكون التأخير ناجما عن اختلافات في الرأي بشأن بيان الرباعية، وكرر ما قاله مسؤولون في الأمم المتحدة من أن إلغاء المؤتمر جاء بسبب عطل فني في المصاعد.

ميتشل يبذل جهودا كبيرة لضمان استمرار المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)
جهود أميركية
وقد كثفت الإدارة الأميركية جهودها خلال فترة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، محاولة الحفاظ على زخم محادثات السلام، التي استؤنفت في الثاني من الشهر الجاري بواشنطن، في إطار مسعى دبلوماسي من الرئيس الأميركي باراك أوباما، لإيجاد حل للقضايا الرئيسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين في غضون عام.

وفي هذا السياق عقد جورج ميتشل عدة اجتماعات مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين أمس، منها اجتماع واحد على الأقل التقت فيه الأطراف الثلاثة معا.

ووفقا لتصريحات كراولي فإن الاجتماع حضره كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، ونظيره من الجانب الإسرائيلي إسحق مولكو، وأضاف كراولي "نحن نسعى جاهدين لإظهار التزامنا بهذا السعي، ونشجع الأطراف على بذل كل ما في وسعها حتى تمضي المفاوضات قدما".

وأشار إلى أن الأطراف الثلاثة ناقشوا إمكانية عقد اجتماعات في المستقبل بين أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، لكنه استدرك قائلا "لا أعلم بأي اجتماع مقرر عقده في هذه المرحلة".

وكان الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز قد التقى على هامش اجتماعات الجمعية الأممية بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، وشدد بيريز على أهمية مفاوضات السلام لغايات تفادي "اجتياح إيران" التي وصفها بأنها الداعم الرئيسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال بيريز للصحفيين "لا أحد منا يريد أن يرى الإيرانيين يهيمنون على الشرق الأوسط، وأحد سبل التغلب على هذا الخطر هو السعي حقا من أجل السلام، وإسرائيل اليوم مخلصة في طلبها للسلام".

نتنياهو (يمين) يرفض التمديد وعباس يرفض مواصلة الاستيطان (رويترز-أرشيف)
وبدوره جدد عباس تمسكه برفض استئناف الاستيطان، وقال في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة إن المفاوضات لن تستمر يوما واحدا في حال استمرار الاستيطان. وأشار إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق حول قضايا الحل النهائي في فترة تجميد الاستيطان.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد شدد في تصريحات سابقة على ضرورة مواصلة المحادثات "دون أي شروط يفرضها الفلسطينيون"، وكان نتنياهو قد أبدى إصراره على عدم تمديد قرار مواصلة الاستيطان في الضفة الغربية الذي ينتهي مع نهاية الشهر الجاري.

ومن جهته قال مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر إنه من الخطأ جعل المفاوضات الخيار الوحيد بالنسبة للفلسطينيين، واعتبر أنه إذا ما استأنفت إسرائيل عمليات الاستيطان, فعلى السلطة الفلسطينية إعطاء الأولوية للوضع الداخلي لتوحيد الصف الفلسطيني.

المصدر : وكالات

التعليقات