منيب المصري دعا إلى إنهاء الانقسام والتفرغ للاحتلال (الجزيرة-أرشيف)

بدأ رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري في غزة مهمة ترمي إلى استئناف جهود تحريك ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية وبحث سبل الخروج من حالة الانقسام.

وقال المصري عقب وصوله إلى غزة إن زيارته تهدف إلى رأب الصدع وتنسيق المواقف بغية إنهاء الانقسام والتفرغ للاحتلال.
 
على صعيد آخر, حمّل رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك أجهزة الأمن الفلسطينية مسؤولية ما وصفه بانتهاك القانون الفلسطيني بعد الاعتداء على نواب في المجلس التشريعي، واعتبر ذلك اعتداء على الشرعية والشعب.
 
الدويك اتهم الأجهزة الأمنية بممارسة ما وصفه بإرهاب النواب (الجزيرة-أرشيف)
واتهم الدويك الأجهزة الأمنية بممارسة ما وصفه بإرهاب النواب من خلال تطويق مقار النواب واعتقال المرافقين لهم.
 
كما قال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الرمحي إن عناصر من أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية طوقت مبنى في رام الله بالضفة الغربية يضم مكاتب نواب حماس، وفتشت سيارات النواب واعتقلت مرافقيهم.
 
وفي تطور آخر، أكد الوزير السابق والنائب عن حماس عبد الرحمن زيدان أن أجهزة الأمن الفلسطينية اقتحمت منزله واعتقلته ساعتين ثم أفرجت عنه بعد التحقيق معه متهما إياها بإهانته لفظيا خلال احتجازه.
 
من جهتها قالت النائبة بالمجلس التشريعي عن حماس منى منصور للجزيرة نت إن "اعتداء الأجهزة الأمنية مستمر على النواب، حيث تتم مراقبتهم باستمرار وتصويرهم هم وأبناؤهم".
 
في المقابل, نفت السلطة الفلسطينية أن تكون الأجهزة الأمنية قد اعتقلت زيدان، مؤكدة أنه لم تصدر بحقه أي مذكرة اعتقال.
 
وأكد محافظ طولكرم ورئيس اللجنة الأمنية في المحافظة العميد طلال دويكات في تصريح لوكالة "معا" الإخبارية المحلية أن النائب عبد الرحمن زيدان موجود في بيته وبين أهله، ولم تقم الأجهزة الأمنية باعتقاله، موضحا أن ما جرى هو "قيام أجهزة الأمن بمداهمة أحد المنازل لأسباب أمنية وتصادف وجود النائب زيدان داخل هذا المنزل، فأصر على معرفة الموضوع".
 
وكانت حماس قد حذرت السلطة الفلسطينية من أن حملتها ضد الحركة في الضفة الغربية يمكن أن تؤدي إلى "ما لا تحمد عقباه".
 
وقال عمر عبد الرازق عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس في مؤتمر صحفي "الوضع في الضفة الغربية بات لا يحتمل, كل المجتمع الفلسطيني الآن يحتقن والسبب والمسؤول عن هذا الاحتقان هو الأعمال الهوجاء للأجهزة الأمنية".
 
وأضاف "نحن كما قلنا ممنوعون من التواصل مع جماهيرنا", في إشارة إلى إجراءات تقول حماس إنها منعتها من تنظيم أي اجتماعات عامة.
 
وكانت قوات الأمن الفلسطينية قد اعتقلت المئات من عناصر حماس منذ قتل أربعة مستوطنين في الضفة الشهر الحالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات