عباس وبيريز يلتقيان بواشنطن
آخر تحديث: 2010/9/21 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/21 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/13 هـ

عباس وبيريز يلتقيان بواشنطن

عباس: تم إبلاغ الحكومة الإسرائيلية بالموقف الفلسطيني تجاه المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز, على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد مرور أسبوع على أحدث جولة من محادثات السلام انتهت دون تقدم بسبب مسألة الاستيطان.
 
وقد أقر بيريز بأن مسألة الاستيطان تشكل عقبة لكنه قال إنه يحدوه الأمل في إيجاد حل لها. وقال للصحفيين بالأمم المتحدة "أعتقد أن الولايات المتحدة وكذلك إسرائيل جادتان في البحث عن سبيل للتغلب على المصاعب الحالية".
 
كما قال بيريز إن كل الإسرائيليين يتابعون المفاوضات بشكل كبير "وإن الكل يدعم إنجاحها". وعن دوره في المفاوضات، قال بيريز "كل إسرائيل مهتمة بهذه المفاوضات وأنا موجود هنا لهذه الغاية".
 
بدوره قال الرئيس الفلسطيني إنه تم إبلاغ الحكومة الإسرائيلية بالموقف الفلسطيني تجاه المفاوضات في حال استمر الاستيطان بالضفة الغربية.
 
جاءت تصريحات عباس في بداية اجتماعه مع بيريز, حيث رفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل عن الموقف الفلسطيني. 
 
وكان عباس قد صرح في وقت سابق لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المفاوضات لن تستمر يوما واحدا في حال  استمرار الاستيطان. وأشار إلى إمكانية التوصل إلى اتفاق حول قضايا الحل النهائي خلال فترة تجميد الاستيطان.
 
ولم يتضح متى سيعقد عباس جولة المحادثات القادمة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضمن محادثات السلام المباشرة التي استؤنفت في الثاني من سبتمبر/أيلول بعد توقف دام 20 شهرا.
 
وقد قال نتنياهو في تصريحات سابقة إن المحادثات يجب أن تستمر "دون أي شروط يفرضها الفلسطينيون". كما قال "لقد تخلصنا من الشروط المسبقة قبل المحادثات وينبغي ألا نعيدها بعد بدء المحادثات بخمس دقائق".
 
وقد ذكرت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن نتنياهو يدعم مشروع قانون يقضي بعرض أي اتفاق محتمل مع الفلسطينيين على استفتاء شعبي.
 
وقالت القناة إن نتنياهو يريد بهذه الطريقة أن يعزل المتشددين داخل حزبه الذين يرفضون أي تسوية مع الفلسطينيين حول الضفة الغربية، عبر جعل القرار النهائي بشأن أي اتفاق سلام محتمل بأيدي الناخبين.
 
بان دعا إسرائيل إلى تمديد مذكرة تجميد الاستيطان في الضفة الغربية (الفرنسية)
وقد أعلن نتنياهو خلال استئناف المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين مطلع الشهر الحالي في واشنطن التزامه بلقاء عباس كل أسبوعين لتسهيل التوصل إلى اتفاق سلام.
 
من جهته قال حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح إنه من الخطأ جعل المفاوضات الخيار الوحيد بالنسبة للفلسطينيين. واعتبر أنه إذا ما استأنفت إسرائيل عمليات الاستيطان, فعلى السلطة الفلسطينية إعطاء الأولوية للوضع الداخلي لتوحيد الصف الفلسطيني.
 
من ناحية أخرى دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إسرائيل إلى تمديد مذكرة تجميد الاستيطان في الضفة الغربية، وذلك  خلال لقاء ثنائي مع الرئيس الإسرائيلي.
 
وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن بان وبيريز تحدثا عن ضرورة المحافظة على الهدوء على الأرض وخلق مناخ  مناسب لمفاوضات مكللة بالنجاح مع الفلسطينيين. وكان بان قد طلب الجمعة من رئيس الوزراء الإسرائيلي تمديد مذكرة تجميد البناء في المستوطنات بالضفة الغربية.
 
ومن ناحيتها، قالت ممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون بعد لقاء مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون "من المؤكد أن هناك حيوية حاليا في المفاوضات ولكن من الواضح أيضا أنه يجب تمديد المذكرة حول المستوطنات".
المصدر : وكالات

التعليقات