الوفد يشارك في انتخابات مصر
آخر تحديث: 2010/9/18 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/18 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/10 هـ

الوفد يشارك في انتخابات مصر

قرار مشاركة الوفد اتخذ بعد موافقة 504 أعضاء ومعارضة 407 (الجزيرة-أرشيف)

وافقت الجمعية العمومية لحزب الوفد المصري المعارض على المشاركة في انتخابات مجلس الشعب المقبلة، وهو ما يشكل ضربة لدعوة المقاطعة التي أطلقها رئيس الجمعية الوطنية للتغيير في مصر محمد البرادعي
.

واتخذ حزب الوفد قراره بعد استفتاء داخلي أجري أمس الجمعة بمقر الحزب، حيث وافق 504 من أعضاء الحزب على المشاركة في الانتخابات التي ستجرى أواخر العام الحالي، مقابل 407 أعضاء أيدوا قرار المقاطعة.

وشارك في الاقتراع 923 عضوا من أصل 1757 عضوا في الجمعية العمومية ممن يمتلكون حق الاقتراع، في حين بلغ عدد الأصوات الباطلة 12 صوتا.

وتتكون الجمعية من أعضاء الهيئة العليا للحزب ولجانه المختلفة في القاهرة وبقية المحافظات.

 البدوي: لن نسمح بتزييف ضمير الأمة (الجزيرة-أرشيف)

أسباب المشاركة
وفي أولى التعليقات على القرار، قال رئيس حزب الوفد البدوي شحاتة إن الحزب "سيكون خصما قويا وعنيدا في الانتخابات البرلمانية، ولن يسمح بتزييف ضمير الأمة". 

ومن جهته، صرح السكرتير العام للحزب منير فخري عبد النور بأن "المقاطعة ستبعد الحزب عن المسرح السياسي لمدة خمس سنوات".

وأضاف أن "المشاركة هي قبول بالنظام الانتخابي الحالي الذي لا نوافق عليه، وأكد أن حزبه يطالب بإجراء الانتخابات بالقائمة النسبية".

وفي السياق ذاته قال رئيس لجنة الانتخابات في الحزب رامي لكح في تصريح لقناة الجزيرة، إن الحزب مستعد للتعاون مع جميع القوى السياسية بما فيها الإخوان المسلمون من أجل التغيير السلمي.

وفي سؤال حول اعتبار البعض قرار المشاركة تطبيعا مع النظام الحاكم، نفى لكح الأمر، مشددا على أن القرار اتخذ بعد إجراء انتخابات داخلية.

وأضاف أن "حزب الوفد يمتلك القدرة المالية والبشرية لتحقيق نصر غير مسبوق".

وكان حزب الوفد من بين أربعة أحزاب طالبت الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بضمانات لنزاهة الانتخابات، لكن الحزب الحاكم قال إن الضمانات متوافرة في وجود اللجنة العليا المكونة بحكم القانون للإشراف على الانتخابات وكذلك وجود إشراف قضائي جزئي.

ومعلوم أن حزب الوفد -وهو حزب ليبرالي- فاز بستة مقاعد في مجلس الشعب في انتخابات عام 2005، وانضم إليه منذ ذلك الوقت خمسة من أعضاء المجلس المكون من 454 مقعدا.



البرادعي: أي شخص يشترك في الانتخابات مرشحا أو ناخبا يخالف ضميره القومي   (الجزيرة-أرشيف)
تداعيات القرار

ويرى المراقبون أن قرار حزب الوفد الأخير سيضعف الموقف الداعي لمقاطعة الانتخابات الذي يتزعمه البرادعي.

وفي تفسيره لقرار المقاطعة، قال البرادعي -الذي أعلن نيته عدم الترشح للانتخابات الرئاسية- إن الانتخابات البرلمانية سيجري تزويرها، وإن "أي شخص يشترك في الانتخابات مرشحا أو ناخبا يخالف ضميره القومي".

وقد انضم إلى دعوة المقاطعة حزب الغد المعارض الذي يترأسه أيمن نور الذي أعلن عدم مشاركته في هذه الانتخابات.

وفي المقابل، تشير تصريحات أغلب قادة جماعة الإخوان المسلمين -التي تعد أكبر كتلة معارضة ولها 88 مقعدا في البرلمان- إلى الاتجاه نحو المشاركة في الانتخابات.

المصدر : الجزيرة + رويترز