مذكرة جلب لبنانية بحق جميل السيد
آخر تحديث: 2010/9/16 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/16 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/8 هـ

مذكرة جلب لبنانية بحق جميل السيد

السيد بعد إطلاق سراحه في 2009 بعدما قضى أربع سنوات في السجن (الجزيرة-أرشيف)

أصدر النائب العام التمييزي في لبنان سعيد ميرزا مذكرة جلب بحق المدير السابق للأمن العام اللواء جميل السيد بصفته مدعًى عليه بتهديد أمن الدولة، والنيل من دستورها، وتهديد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والتهجم عليه وعلى القضاء وأجهزة الدولة.
 
واستندت مذكرة الجلب إلى تصريحات للسيد في مؤتمر صحفي الأحد الماضي قال فيها إنه لا يعترف بشرعية المدعي العام التمييزي الذي ظلمه -حسب قوله- عندما أمر بتوقيفه وثلاثة ضباط آخرين في قضية اغتيال رفيق الحريري.
 
وقال السيد في المؤتمر الصحفي إنه سيأخذ حقه من سعد الحريري بيده إذا لم يعطه إياه.
 
وقال مراسل الجزيرة عباس ناصر إن قسم المباحث المركزية انتقلوا أمس فعلا إلى منزل جميل السيد لكنهم لم يجدوه لأنه في باريس.
 
وتحدث المراسل عن خيارين، الأول هو أن يدعي المدعي العام التمييزي على جميل السيد ويوقفه أو يدعي عليه ويخلي سبيله، والثاني أن تتحول مذكرة الجلب إلى مذكرة توقيف تنفذ بالقوة إذا رفض الامتثال لأمر الجلب.
 
"ولّى زمن السكوت"
ونقلت صحيفة الأخبار اليوم عن مصادر سعد الحريري قولها إن "زمن السكوت عن إهانات السيّد ولّى".
 
ودعا الرئيس ميشال سليمان أمس إلى "وقف التشكيك بالمؤسسات الدستورية والشرعية والقضائية وتخطيها وتهديدها".
 
وتأتي التطورات وسط سجال بين المعارضة ممثلة بحزب الله والتيار الوطني الحر، وقوى 14 آذار التي تسعى لتطبيع العلاقة مع سوريا بعد أن اتهمتها سابقا بالضلوع في اغتيال الحريري، وسط تقارب إقليمي سوري سعودي.
 
لكن مراسل الجزيرة عباس ناصر تحدث عن معلومات مؤكدة أفادت بإجراء اتصال على مستوى رفيع بين المملكة العربية السعودية وسوريا بعد المؤتمر الصحفي لجميل السيد.

وقال المراسل إن المعلومات تفيد بأن البلدين اعتبرا تصريحات جميل السيد جزءا من التقاليد اللبنانية لا تتجاوز السقف السياسي الإقليمي الذي رسمت على أساسه التهدئة في لبنان.
المصدر : الجزيرة,الصحافة اللبنانية