الرئيس شريف اتهم الحكومة بعدم الفعالية (الجزيرة نت)

 قاسم أحمد سهل-مقديشو
 
عقد البرلمان الصومالي أمس الأربعاء جلسة حضرها رئيس البلاد شريف شيخ أحمد لمناقشة مشروع قرار بسحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء عمر عبد الرشيد علي شرماركي.
 
ووزع أثناء الجلسة مشروع اقتراح تقدم به 110 نواب يطالب بمثول الحكومة أمام البرلمان والتصويت على ثقتها، وهو ما وصفه بيان حكومي بأنه غير شرعي.
 
وجاءت هذه الخطوة في وقت اشتد فيه الخلاف مؤخرا بين الرئيس شريف وشرماركي.
 
وقال الرئيس شريف خلال الجلسة إنه تم في وقت سابق القيام بتعديلات في التشكيلة الحكومية من أجل تفعيل الحكومة لتمكينها من أداء مهامها، لكن ذلك ظل -حسب تعبيره- دون جدوى.
 
واعتبر أن التغيير أصبح ضروريا مما يعني إسقاط الحكومة الحالية واستبدالها بحكومة فعالة قادرة على التعاطي مع القضايا الأمنية والسياسية، مشددا على ضرورة أن يأتي التغيير من خلال البرلمان.
 
وطلب شريف من المجتمع الدولي منح الفرصة للصوماليين ليحلوا خلافاتهم، في إشارة إلى خلافه مع شرماركي، قائلا "ليعط العالم فرصة للصوماليين ليحلوا خلافاتهم عبر البرلمان".
 
ووصف شريف الدستور الجديد الذي تتم صياغته والذي ضاعف حدة ذلك الخلاف، بأنه غير شرعي، قائلا إن اللجنة المستقلة التي أعدته تقوم على أساس غير شرعي.
 
وأضاف أنه لم يتم تعيين أعضائها بمرسوم رئاسي كما لم يصادق البرلمان على تعيينهم، ولهذا يعتبر عملها غير شرعي.
 
آلاف الصوماليين شاركوا في المظاهرة الاحتجاجية بمقديشو (الجزيرة نت)
حظر منظمات
ومن جهة أخرى أعلنت حركة الشباب المجاهدين الأربعاء حظرها لأنشطة ثلاث منظمات إغاثية في الصومال، وذلك ردا على عزم القس الأميركي تيري جونز حرق نسخ من المصحف الشريف في وقت سابق من الشهر الجاري.
 
وجاء هذا القرار على لسان المتحدث باسم الحركة الشيخ علي محمود راغي أثناء مظاهرة احتجاجية في مقديشو ضد القس جونز.
 
وقال الشيخ راغي أمام المتظاهرين "إننا نحظر ابتداء من اليوم عمل منظمة ميرسي كوربس الأميركية، ومنظمة فيوس نت الأميركية، والمنظمة غير الحكومية المحلية هورن رليف المتعاونة معهما في الصومال، ردا على محاولة الأمريكيين حرق مصحف القرآن".
 
وقال إن القرآن يشكل حلقة وصل بين المسلمين في بقاع العالم مما يجعله عرضة لاستهداف الغرب، ولذلك يجب على المسلمين الدفاع عنه.
 
وأضاف أن الإهانة التي يتعرض لها القرآن الكريم من الغرب ناجمة عن قصور المسلمين في الالتزام بتعاليمه.
 
وكانت مقديشو شهدت مظاهرة احتجاجية نظمتها حركة الشباب المجاهدين في المناطق الخاضعة لسيطرتها شارك فيها آلاف من الصوماليين من مختلف الأعمار حاملين نسخا من المصحف الكريم.

المصدر : الجزيرة