النتشة أفرج عنه بعد انقضاء محكوميته (الجزيرة نت) 

عوض الرجوب-الخليل
 
أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية اليوم عن أقدم معتقلي نواب حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وذلك بعد انقضاء فترة محكوميته البالغة 8.5 سنوات.
 
وأطلقت سلطات الاحتلال النائب محمد جمال النتشة (52 عاما) على معبر الظاهرية جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.
 
وتم ذلك بعد إحضاره من سجن بئر السبع الذي أمضى فيه أكثر من أربعة أعوام في الحبس الانفرادي.
 
وطالب النتشة، وهو من مدينة الخليل، في تصريحات صحفية بعد الإفراج عنه بإيلاء قضية الأسرى المزيد من الاهتمام، ووصف وضعهم الاعتقالي داخل السجون بالمأساوي نتيجة إجراءات الاحتلال والضغوط الممارسة عليهم.
 
ويعد النتشة من أبرز قيادات حركة حماس في الضفة الغربية، وانتخب عضوا في المجلس التشريعي أثناء سجنه في انتخابات العام 2006 التي حققت فيها حماس فوزا بالأغلبية.
 
واعتقل النتشة عدة مرات في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي إلى أن اعتقلته السلطة الفلسطينية أربعة أعوام في الفترة بين 1996 و2001.
 
وبعد فترة قصيرة من المطاردة اعتقلته سلطات الاحتلال من مدينة رام الله وحكمت عليه بالسجن 8.5 سنوات بتهمة تتعلق بصلته بالجهاز العسكري لحركة حماس.
 
وتعرض النتشة أثناء اعتقاله الأخير لسلسلة ضغوط أبرزها عزله بقرار من المحكمة الإسرائيلية عن بقية الأسرى لمدة تجاوزت 4.5 سنوات، حيث كانت المحكمة تمدد عزله سنويا بذريعة تهديده للأمن.
 
وبالإفراج عن النائب النتشة يظل في السجون الإسرائيلية تسعة نواب، هم النائبان مروان البرغوثي وجمال الطيراوي من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وأحمد سعدات عن الجبهة الشعبية وحسن يوسف ومحمد أبو طير وعلي رومانين وباسم الزعارير وأيمن دراغمة وعبد الجابر فقهاء من حركة حماس.
 
من جهة أخرى أفرجت سلطات الاحتلال اليوم في معبر الظاهرية عن الأسير محمود مسلماني من شمال الضفة الغربية، بعد قضاء فترة حكمه البالغة 18 عاما.

المصدر : الجزيرة