عمليات التسلل من الحدود المصرية الإسرائيلية تتم عبر مهربين بدو
(رويترز-أرشيف)
قتلت الشرطة المصرية أمس الجمعة سودانيا كان يحاول التسلل عبر الحدود إلى إسرائيل، ليرتفع بذلك عدد قتلى المهاجرين الذين حاولوا عبور الحدود المصرية الإسرائيلية منذ مطلع العام الحالي إلى 32، معظمهم قتلوا برصاص حرس الحدود المصري.
 
وقالت مصادر أمنية إن السوداني ويدعى سليمان يحيى إسحاق (25 عاما) "رفض الانصياع لأوامر حرس الحدود بالتوقف بعد إطلاق أعيرة تحذيرية، مما دفع الجنود إلى إطلاق النار عليه" حيث توفي جراء إصابته برصاصة في الرأس.
 
ووقع الحادث في صحراء سيناء على بعد 100 كلم جنوب معبر رفح.
 
وفي حادث منفصل اعتقلت الشرطة المصرية مهاجرين من إريتريا جنوب رفح، ونقلت مصادر أمنية عنهما قولهما إن كل واحد منهما دفع ألف دولار لمهربين من البدو لمساعدتهما في عبور الحدود إلى إسرائيل.
 
تجدر الإشارة إلى أن حرس الحدود المصري قتل 27 شخصا حاولوا التسلل إلى إسرائيل منذ مطلع العام الحالي، في حين قتل مهربون خمسة آخرين بعدما حاولت مجموعة من المهاجرين الإثيوبيين والإريتريين الفرار الشهر الماضي.
 
ويحاول مهاجرون أفارقة التسلل عبر الحدود المصرية إلى إسرائيل طلبا للعمل أو اللجوء السياسي.
 
وترفض السلطات المصرية انتقادات منظمات حقوق الإنسان باستخدامها القوة المفرطة ضد مهاجرين عزل على حدودها مع إسرائيل، حيث أسفرت محاولات التسلل العام الماضي عن مقتل 19 مهاجرا برصاص القوات المصرية.

المصدر : وكالات