حماس تستنكر إدانة عملية الخليل
آخر تحديث: 2010/9/1 الساعة 22:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/1 الساعة 22:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/23 هـ

حماس تستنكر إدانة عملية الخليل

الجنود الإسرائيليون كثفوا عمليات تفتيش المركبات بعد عملية الخليل (الفرنسية)

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إدانة السلطة الفلسطينية لعملية الخليل التي قتل فيها أربعة مستوطنين، وقالت إن هذه الإدانة دليل على التكامل الأمني بين الاحتلال الإسرائيلي والسلطة، كما نددت الحركة باعتقال السلطة العشرات من نشطائها في الضفة، يأتي ذلك فيما تصاعدت الإدانات الدولية المنددة بالعملية.
 
فقد اعتبر المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري -في تصريح صحفي- أن تصريحات رئيس حكومة تصريف الأعمال سلام فياض "دليل على التكامل الأمني بين الاحتلال وسلطة (حركة التحرير الوطني) فتح وأن أجهزته الأمنية حامية للاحتلال".
 
وقال إن حماس تعتبر أن كل من يحاول المساس بالمقاومة يضع نفسه في موطن الخونة والعملاء، حسب تعبيره.
 
وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس قد تبنت عملية قتل أربعة مستوطنين في الخليل مساء الثلاثاء، وأكدت الثلاثاء -على لسان المتحدث باسمها أبو عبيدة- أنها ستشن مزيدا من العمليات "في إطار الرد على جرائم الاحتلال".
 
وعقب العملية أصدر فياض بيانا دان فيه الهجوم، وأكد تعهد السلطة اتخاذ إجراءات من أجل عدم تكرارها، كما دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس من واشنطن العملية، معتبراً أن هدفها هو التشويش على العملية السياسية التي ستنطلق الخميس برعاية الرئيس الأميركي باراك أوباما.
 
كما اعتبرت حركة فتح اليوم في بيان أن عملية الخليل تشكل دعما لموقف رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وإضعافاً للموقف الفلسطيني في المفاوضات.
 
واعتبر المتحدث باسم الحركة أحمد عساف أن توقيت العملية مشبوه، مشيرا إلى ضرورة وضع علامات استفهام حول شعار المقاومة الذي ترفعه حماس وتنفذه خدمة لأجهزة مخابرات معادية، على حد وصفه.
 
كتائب عز الدين القسام تبنت تنفيذ عملية الخليل وتوعدت بالمزيد (الفرنسية)
حملة اعتقالات

من ناحية ثانية شنت أجهزة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وخاصة في مدينة الخليل حملة اعتقالات واسعة شملت العشرات من أنصار حركة حماس في أعقاب عملية الخليل، بحسب ما صرح به مصدر أمني فلسطيني رفيع لوكالة رويترز.
 
وقالت حماس في بيان لها بعد ظهر الأربعاء إن عدد المعتقلين من أنصارها من قبل السلطة الفلسطينية ارتفع إلى أكثر من 250 شخصاً منذ مساء الثلاثاء عقب عملية الخليل، وشمل "أبرز قيادات ونشطاء وأنصار الحركة في الضفة".
 
ونشرت حماس قائمة بأسماء بعض المعتقلين، وشملت 34 شخصاً من الخليل، و13 من قلقيلية، و23 من نابلس، و10 من جنين، و16 من طولكرم، و19 من سلفيت، و13 من طوباس، و4 من بيت لحم، و19 من رام الله.
 
وقد دانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشدة الاعتقالات التي قالت إنها تتم بالتنسيق مع الاحتلال، مشيرة إلى أن عملية الخليل تشكل "الرد والطريق الأساسي" لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني وتحرير الأرض، بعكس "طرق المفاوضات والتنازلات وتبديد الحقوق الوطنية الفلسطينية".
 
نفي فلسطيني
وفي المقابل نفت السلطة الفلسطينية الاتهامات باستهداف كوادر وأنصار حماس في الضفة الغربية، لكنها قالت إنها لن تتهاون مع "مثيري الشغب والذين يدعون لانقلاب جديد" في الضفة الغربية، وأنها تقوم بواجباتها القانونية والوطنية في إطار القانون، حسب وصفها.
 
واعتبر الناطق الرسمي باسم المؤسسة الأمنية الفلسطينية اللواء عدنان ضميري في بيان له الأربعاء أن حماس تهدف من وراء هذه الاتهامات إلى التأثير على المفاوض الفلسطيني أمام المفاوض الإسرائيلي، كما فعلت عندما أعلنت مسؤوليتها عن عملية الخليل، حسب قوله.
 
وقال الضميري إن حماس "وهي تدعي المقاومة في الضفة وتمنعها في غزة تمارس دجلا سياسيا"، مشدداً على أن قوى الأمن الفلسطينية تؤكد أنه لم يتم اعتقال أي أحد على خلفية سياسية أو خلفية ما جرى في الخليل.
 
تصريحات أوباما (يسار) جاءت أثناء لقائه نتنياهو (رويترز)
الإدانات الدولية

على الصعيد الدولي توالت الإدانات لعملية الخليل حيث دانها الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون والمتحدث باسم البيت الأبيض، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وألمانيا وبريطانيا وروسيا.
 
فقد وصف أوباما -أثناء لقائه نتنياهو في البيض اليوم الأربعاء- عملية الخليل بأنها "قتل وحشي" ينبغي عدم السماح له بأن يعطل جهود السلام في المنطقة.
 
وكانت كلينتون قد دانت -مساء أمس عقب لقائها بنتنياهو- "هذا النوع من الأعمال الوحشية الشرسة"، كما دانها المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس "بأشد العبارات الممكنة".
 
كما دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون العملية واعتبر أنها "محاولة مثيرة للسخرية وواضحة لتقويض المحادثات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي تبدأ الخميس".
 
ودانتها كذلك الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون اليوم الأربعاء، ووصفتها بالعملية "الإرهابية" التي حاولت "حرف محادثات السلام في الشرق الأوسط عن المسار"، داعية الأطراف المشاركة في مفاوضات السلام إلى الالتزام الحازم بها وضبط النفس.
 
ودانت العملية كذلك المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ووزير خارجيتها جيدو فيسترفيله، ووزير الخارجية البريطاني وليام هوغ، ووزارة الخارجية الروسية.
المصدر : وكالات

التعليقات