بايدن: تشكيل الحكومة قد يكون في غضون شهرين (رويترز)

يواصل جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي لقاءاته مع زعماء الكتل الفائزة في الانتخابات النيابية الأخيرة ضمن مساعي واشنطن لإنهاء أزمة تشكيل الحكومة في العراق، وذلك بعد الانتهاء من مراسم تسليم العمليات القتالية إلى القوات العراقية.

وقال بايدن إنه مقتنع بأن العراقيين اقتربوا من تشكيل حكومة جديدة. وفي مقابلة مع تلفزيون بي بي أس الأميركي رجح بايدن أن يتم ذلك "في غضون شهرين".

وقد وصل نائب الرئيس الأميركي إلى مدينة أربيل، حيث اجتمع مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني. وكان منتظرا أن يتركز اجتماعهما على الإسراع بتشكيل الحكومة العراقية التي تأخر تشكيلها نحو ستة أشهر بعد إجراء الانتخابات البرلمانية في العراق في مارس/آذار الماضي.

لويد أوستن القائد الجديد للقوات الأميركية
في العراق (رويترز)
تسليم وتسلم
وفي هذه الأثناء تسلم الجنرال لويد أوستن قيادة القوات الأميركية في العراق خلفاً للجنرال ريموند أوديرنو في مراسم جرت قرب مطار بغداد، إيذاناً بانتهاء المهمات القتالية للقوات الأميركية رسميا وبدءِ مهمتها الجديدة المرتكزة على تدريب ومساندة قوات الأمن العراقية، وعنوانها "الفجر الجديد".

وكان بايدن ووزير الدفاع روبرت غيتس قد حضرا تلك المراسم، التي جرت في أحد القصور السابقة للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وحضرها من الجانب العراقي وزيرا الدفاع والداخلية.

وقال بايدن في تلك المراسم إن مهمة ما وصفه بتحرير العراق قد انتهت، لكن التزام واشنطن سيستمر من خلال عملية "الفجر الجديد".

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما انتهاء المهمات القتالية للقوات الأميركية التي جاءت تحت اسم "حرية العراق".

وقال أوباما إن الحكومة العراقية بدءا من أمس الأربعاء ستكون المسؤولة أمنيا عن البلاد، وستنحصر مهمة القوات الأميركية الباقية -التي يقل عددها عن 50 ألفا- في مجالات التدريب والاستشارات الفنية وإعادة الإعمار.

أوباما دعا لتشكيل حكومة عراقية على وجه السرعة (رويترز)
التزامات متواصلة
كما سيكون للقوات الأميركية الباقية في العراق دور في مكافحة ما تسميه واشنطن الإرهاب، حتى موعد انسحابها نهاية العام المقبل تطبيقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن العام الماضي.

وقال أوباما في خطاب بالبيت الأبيض إن المهام القتالية في العراق انتهت، لكن بلاده لن تنهي التزامها في هذا البلد، وستواصل تقديم السند لشعبه كـ"صديق وشريك"، ودعا العراقيين إلى استثمار انتخابات مارس/آذار التي كانت ذات "مصداقية" لتشكيل حكومة على وجه السرعة.

وفي موضوع تشكيل الحكومة العراقية كان نائب الرئيس الأميركي قد التقى الثلاثاء في بغداد برئيس "ائتلاف دولة القانون"، رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي، وبرئيس "القائمة العراقية" إياد علاوي، والرئيس جلال الطالباني، ونائبيْه طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي، وبزعيم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم، وذلك لحثهم على الإسراع في تشكيل الحكومة.

المصدر : وكالات