الزعبي: واضح أن الإسرائيليين كانوا مخولين بالقتل عندما هاجموا مرمرة التركية (الفرنسية-أرشيف)

أعربت النائبة العربية في الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) حنين الزعبي عن اعتقادها بأن القوات الإسرائيلية كان لديها "تصريح بالقتل" عندما هاجم الجنود أسطول الحرية الذي كان متجها لكسر الحصار المفروض على غزة في 31 مايو/أيار الماضي.

وأبلغت الزعبي فريق تقصي الحقائق التابع للأمم المتحدة الذي يحقق في الهجوم الإسرائيلي أنه من الواضح أن الجنود الإسرائيليين كانوا مخولين بالقتل عندما هاجموا السفينة التركية "مرمرة"، حيث كانت النائبة العربية وقت الهجوم على متن الأسطول إلى جانب ناشطيْن آخريْن من النواب العرب في الكنيست.

وكانت الزعبي والناشطان الآخران -وهما المدير العام للمؤسسة العربية لحقوق الإنسان محمد زيدان ولبنى مصاروة التي تقود جماعة تشن حملة من أجل رفع الحصار عن غزة- قد التقوا فريق التحقيق في العاصمة الأردنية يوم الأحد من الأسبوع الجاري.

وذكرت النائبة العربية في لقاء مع وكالة الأنباء الألمانية أنها طلبت من الفريق الاستماع إلى شهادات جنود إسرائيليين لإثبات المسؤولية الشخصية لكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك ورئيس أركان الجيش غابي أشكنازي.

وتابعت أنه بموجب القانون الدولي والمواثيق الدولية، فإنه من حق راكبي أي سفينة الدفاع عن أنفسهم عند تعرضهم للهجوم، "ومن ثم تقع المسؤولية على المعتدين".

وقالت إن الجيش الإسرائيلي عجز حتى الآن عن تقديم أدلة تثبت أنه كان بحوزة الناشطين على متن السفينة أسلحة نارية، خلافا لما أشار إليه مسؤولون إسرائيليون من أن قواتهم البحرية الخاصة واجهت ناشطين يحملون سكاكين وهري.

"
فريق التحقيق التقى حتى الآن بنحو 50 شخصا في لندن وجنيف وإسطنبول وعمان
"
بادي الرفايعة
لجنة تقصي الحقائق
وكان فريق التحقيق الذي يتألف من ثلاثة أعضاء برئاسة كارل هدسون فيليبس قد وصل إلى عمان الأحد الماضي قادما من تركيا.

وقد استمع الفريق -حسب الناشط الأردني بادي الرفايعة- لإفادات نحو نصف الناشطين الأردنيين الذين كانوا على متن أسطول الحرية والبالغ عددهم 33 شخصا.

وأفاد الرفايعة بأن فريق التحقيق التقى حتى الآن بنحو 50 شخصا في لندن وجنيف وإسطنبول وعمان.

ومن المقرر أن يقدم الفريق -الذي سيختتم مهمته في الأردن يوم الجمعة المقبل- تقريرا إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال دورته القادمة في الفترة ما بين 13 سبتمبر/أيلول و11 أكتوبر/تشرين الأول.

المصدر : الألمانية