بن علي تولى الحكم لخمس ولايات متتالية (الفرنسية-أرشيف)

دعت شخصيات تونسية عامة الرئيس زين العابدين بن علي إلى قبول الترشح للانتخابات الرئاسية عام 2014 على الرغم من أن الدستور الحالي لا يسمح له بالبقاء في الحكم لولاية سادسة.
 
واعتبرت هذه الشخصيات في بيان نشرته صحيفة الشروق التونسية أن البلاد لا تزال بحاجة إلى الرئيس بن علي (74 عاما) وإلى ما وصفوه برؤاه الثاقبة، معتبرة أن التحولات الدولية الهائلة تتطلب قيادة للبلاد بحجمه.
 
وتضمنت قائمة الشخصيات التي نشرتها الصحيفة الوزير السابق الطاهر بلخوجة والأمين العام السابق للجامعة العربية الشاذلي القليبي، إضافة إلى أسماء رجال أعمال وأطباء ومحامين وصحفيين وفنانين ورياضيين.
 
وفي المقابل انتقد الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض دعوة هذه الشخصيات، مطالبا في بيان الرئيس بن علي "بالوفاء بالوعود التي قطعها على نفسه عند اعتلائه سدة الحكم" عام 1987 برفض "رئاسة مدى الحياة".
 
وطالب الحزب "بالإعلان عن وضع تونس على سكة التداول السلمي على الحكم وتهيئتها لاستحقاق 2014 بتوفير ظروف انتخابات حرة وشفافة يكون للشعب كلمة الفصل فيها".
 
وكانت عدة منظمات وجمعيات تونسية قد ناشدت في وقت سابق الرئيس بن علي الترشح لولاية رئاسية جديدة لمواصلة ما أسمته مسيرة الإصلاح والديمقراطية.
 
"
تنظيمات سياسية تونسية معارضة شجبت ما أسمته عودة طقوس المناشدة، معتبرة أنها غير عفوية ومنظمة من قبل السلطة
"
طقوس المناشدة
وشجبت تنظيمات سياسية تونسية معارضة ما أسمته "عودة طقوس المناشدة" واعتبرت أنها "غير عفوية ومنظمة" من قبل السلطة وتمهد لإدخال تعديلات دستورية جديدة تتيح لبن علي البقاء في الحكم لولاية سادسة تنتهي عام 2019.
 
وحذرت أحزاب تونسية من أن "التلاعب مجددا" بدستور البلاد "للتمديد" للرئيس الحالي يعني "عودة الرئاسة مدى الحياة" التي تتناقض مع قيم الجمهورية، ودعت التونسيين إلى "التعبئة والتوحد" ضد أي تعديلات دستورية من هذا النوع.
 
ولا يجيز الدستور التونسي في صيغته الحالية لبن علي المشاركة في الانتخابات الرئاسية لعام 2014 لأنه سيكون بلغ آنذاك 78 عاما وتجاوز السن القانونية القصوى للترشح المحددة بـ75 عاما.
 
وكان بن علي قد أدخل عام 2002 تعديلات دستورية رفعت السن القصوى للترشح للانتخابات الرئاسية من 70 إلى 75 عاما وألغت القيود المفروضة على عدد ولايات الرئيس والتي كانت محددة بثلاث ولايات فقط، بما ضمن له البقاء في الحكم إلى عام 2014.
 
يشار إلى أن الرئيس بن علي تعهد في خطاب ألقاه يوم 25 يوليو/تموز الماضي بمناسبة احتفال بلاده بالذكرى الـ53 لإعلان الجمهورية، "بصيانة النظام الجمهوري وتكريس إرادة الشعب".

المصدر : وكالات