أحمدي نجاد مجتمعا مع الشامي (يسار) في طهران (الفرنسية)
قال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي -خلال مؤتمر صحفي عقده في طهران مع نظيره اللبناني علي الشامي- إن الرئيس محمود أحمدي نجاد سيزور بيروت في أول مناسبة بعد شهر رمضان.

وكان الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي قد زار لبناني في مايو/أيار 2004، بينما زار الرئيس اللبناني ميشال سليمان طهران في نوفمبر/تشرين الثاني 2008.

وفي إشارة ضمنية إلى الاشتباك بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي على الحدود في 4 أغسطس/آب الجاري، قال متكي إن حكومة الجمهورية الإسلامية والأمة الإيرانية تقفان إلى جانب الحكومتين والشعبين اللبناني والسوري "ضد العدوان وتهديدات النظام الصهيوني".

وأضاف أن إيران تواصل مشاوراتها مع بيروت ودمشق، "وهي جاهزة للرد بالإيجاب على أي طلب من الأشقاء".

ومن جانبه أقر الشامي بالدعم المقدم من إيران في موضوع الصراع العربي الإسرائيلي، مضيفا أن "العدوان الإسرائيلي مرتبط بالطبيعة العدوانية لهذا الكيان".

المصدر : الفرنسية