عباس رفض وجود جنود إسرائيليين ضمن القوة الدولية بغض النظر عن ديانتهم (الفرنسية-أرشيف)
نفت الرئاسة الفلسطينية تصريحات منسوبة للرئيس محمود عباس رفض فيها نشر قوات دولية على حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية تضم جنودا يهودا، مؤكدة أن تصريحات عباس أشارت إلى رفضه وجود جنود إسرائيليين بغض النظر عن ديانتهم.
 
وكانت بعض وسائل الإعلام خاصة الأميركية منها نسبت للرئيس عباس قوله إنه لن يقبل أثناء قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة بتواجد أي جندي يدين بالديانة اليهودية في إطار قوة دولية أو أطلسية قد تنشر على الخط الحدودي الفلسطيني والإسرائيلي.
 
لكن نمر حماد -المستشار السياسي لعباس- قال اليوم السبت في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن ما نسب لعباس في وسائل الإعلام "عار عن الصحة تماما".
 
وأوضح أن الرئيس الفلسطيني تحدث في أكثر من مناسبة من بينها لقاؤه مع قادة منظمة الإيباك ومقابلته الصحفية مع عدد من الصحفيين الإسرائيليين وفي اجتماعاته مع بعض المسؤولين الدوليين، وكان رأيه واضحا ويتلخص بقبول مبدأ نشر قوة دولية دونما اعتبار لديانة جنود تلك القوة.
 
لكن حماد أكد أن موقف عباس يقوم في الوقت نفسه على رفض وجود أي جندي إسرائيلي في إطار تلك القوة مهما كانت ديانة هذا الجندي، "لأنه من المعروف أنه يوجد في الجيش الإسرائيلي من هم ليسوا يهودا".
 
ومن الجدير بالذكر أنه في ظل الحديث عن دولة فلسطينية فإن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان استبعد في يونيو/حزيران الماضي أي احتمال لقيام مثل هذه الدولة في العامين المقبلين، معتبرا أن الواقع على الأرض يستبعد الوصول إلى تفاهمات تتيح قيام الدولة الفلسطينية.

المصدر : وكالات