إسرائيل تحذر من "حزبلة" الجيش اللبناني
آخر تحديث: 2010/8/5 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/5 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/25 هـ

إسرائيل تحذر من "حزبلة" الجيش اللبناني

اليونيفيل تبنت الرواية الإسرائيلية عن اشتباكات الجنوب (الجزيرة )

كثفت إسرائيل تهديداتها للبنان وحذرت اليوم من "تصاعد تأثير حزب الله على الجيش اللبناني"، وذلك بعد أن كان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد هدد لبنان بـ"رد قوي" في حال نشوب أي مواجهات جديدة عقب الاشتباكات التي وقعت الثلاثاء في جنوب لبنان.
 
وبعد مرور يومين على تلك الاشتباكات حذر داني أيالون مساعد وزير الخارجية الإسرائيلي "من خطر تصاعد تأثير حزب الله على الجيش اللبناني.
 
وقال أيالون للإذاعة العامة هناك خطر مما وصفه "حزبلة" الجيش اللبناني في إشارة إلى انتشار تأثير حزب الله داخل الجيش "وإذا بدأ الجيش يتصرف مثل حزب الله، وإذا نجح حزب الله في السيطرة على الجيش فسيكون علينا التعامل مع الجيش بشكل مختلف تماما".
 
وتوعد حزب الله الذي لم يشارك في اشتباك الثلاثاء بقطع يد إسرائيل إذا هاجمت الجيش اللبناني مجددا لكن زعيم الحزب حسن نصر الله استبعد أن يفجر الحادث حربا جديدة.
 
دعم دبلوماسي لإسرائيل
وتلقت إسرائيل أمس دعما لمزاعمها بشأن الاشتباكات من قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب لبنان (يونيفيلوقالت إن الجنود الإسرائيليين كانوا يعملون على الجانب الإسرائيلي من "الخط الأزرق" عندما نشب اشتباك مع جنود لبنانيين في جنوب لبنان الثلاثاء.
 
وقال المتحدث العسكري باسم يونيفيل المقدم ناريش بهات "تأكدت يونيفيل من أن الأشجار التي كان يقطعها الجيش الإسرائيلي موجودة جنوبي الخط الأزرق على الجانب الإسرائيلي" في إشارة إلى خط الحدود الذي رسمته الأمم المتحدة بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000. 
 
وكان الجيش الإسرائيلي قد زعم أن الاشتباك بدأ بعد أن استخدم جنوده رافعة لاعتلاء السياج الحدوي لتقليم شجرة تعترض أفرعها طريق أجهزة لكشف عمليات التسلل عبر الحدود، وزعمت إسرائيل أن جنودها كانوا يعملون داخل الأراضي الإسرائيلية وأن الشجرة كانت تقع إلى الجنوب من الخط الأزرق.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي ان اطلاق النار من جانب قوات الجيش اللبناني لم يكن له ما يبرره على الإطلاق وغير ضروري.
 
تهديات
 نتنياهو يطلق التهديدات (الفرنسية-أرشيف)
وصرح مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  بأن ما وصلت إليه اليونيفيل يتفق مع الموقف الإسرائيلي.
 
من جهته قال نتنياهو إن لبنان مسؤول عن تفجر الوضع على الحدود المشتركة وهدد برد قوي على أي هجمات جديدة.
 
وأضاف نتنياهو في كلمة بثها التلفزيون سياستنا واضحة إسرائيل ترد وستواصل الرد بقوة على أي هجوم ضد مواطنيها وجنودها.   
 
وعقد اجتماع ليلة أمس بين ضباط لبنانيين وإسرائيليين وضباط من اليونيفيل -التي قالت في بيان صدر عقب الاجتماع- "إن الطرفين جددا التزامهما بإيقاف الأعمال العسكرية وتعهدا بالعمل مع يونيفيل لضمان تفادي تكرار حوادث العنف في المستقبل".
 
على الجانب اللبناني زارقائد الجيش اللبناني  العماد جان قهوجي المنطقة وقال إن القوات الإسرائيلية تجاهلت اعتراضات اليونيفيل والجيش اللبناني فيما واصلت دوريتهم التحرك نحو الحدود.
 
وقال لجنود لبنانيين في الجنوب "إن وقفتكم الشجاعة في وجه العدو قد أثبتت لهذا العدو الغادر أن أي تطاول على شعبنا وأرضنا لن يمر من دون ثمن".
المصدر : وكالات

التعليقات