بنيامين نتنياهو استبق المفاوضات بوضع شروط لأي اتفاق مع الفلسطينيين (الفرنسية)

تشهد الولايات المتحدة غدا قمة تجمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إضافة إلى الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني عبد الله الثاني بحضور الرئيس الأميركي باراك أوباما، وذلك قبيل انطلاق المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ومن المقرر أن تبدأ المفاوضات بين عباس ونتنياهو الخميس في مقر الخارجية الأميركية بمشاركة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون والمبعوث الأميركي الخاص للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم البيت الأبيض، روبرت غيبس إن الإدارة الأميركية تعتقد أن الأطراف جميعها جادة في تحقيق اتفاق نهائي، لكنه أضاف أن ذلك لن يكون أمرا سهلا.

من جانبه وصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية المفاوضات المقبلة بأنها تمثل "انطلاقة لعملية نشطة" يمكن من خلالها التوصل لاتفاق خلال إطار زمني مدته سنة واحدة. 

تمسك بالاستيطان
وقبيل توجهه إلى الولايات المتحدة، وضع نتنياهو شروطا للتوصل إلى اتفاق سلام وقال إن أي اتفاق يجب أن يكون قائما على أساس "الاعتراف بحق الشعب اليهودي في وطن له" وكذلك على إقامة ما سماها "ترتيبات أمنية فعالة على الأرض".

كما جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي رفضه تجميد النشاط الاستيطاني وهو ما سبق للرئيس الفلسطيني أن اعتبره سببا كافيا لنسف المفاوضات.
 
من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض أن الأسابيع المقبلة ستشهد ما وصفها بـ"لحظة الحساب" عندما يضطر نتنياهو لتوضيح ما هو نوع الدولة التي يتصورها بالنسبة للفلسطينيين؟ معربا عن شكه في استعداد نتنياهو لأن يعرض على الفلسطينيين دولة بشروط يقبلونها.

وتشير وكالة رويترز إلى أن الفلسطينيين سعوا بعد فشل المحادثات السابقة إلى معرفة شكل وحجم الدولة التي يتصورها نتنياهو قبل الموافقة على إجراء مزيد من المفاوضات، لكن رئيس الحكومة الإسرائيلية قال إن ذلك يعد من قبيل الشروط المسبقة.
 

مبارك (يسار) وساركوزي اقترحا قمة متوسطية لدعم المفاوضات (الفرنسية)
دعم أوروبي
على صعيد آخر حث الرئيس المصري حسني مبارك أوروبا على أن تلقي بثقلها وراء جهود تقودها الولايات المتحدة للوصول إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واتهم مبارك إسرائيل بتعمّد عدم الوضوح في موضوع وقف الاستيطان، ودعا الولايات المتحدة للضغط من أجل إنجاح المفاوضات.

جاء ذلك على هامش محادثاته في باريس مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي أكد من جانبه أن للاتحاد الأوربي دورا لا يقل أهمية عن دور الولايات المتحدة فيما يتعلق بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، باعتباره الداعم الأول للفلسطينيين.

كما عبّر ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك، عن رغبة الجانبين في عقد قمة للاتحاد من أجل المتوسط في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لدعم تلك المفاوضات.

المصدر : الجزيرة + وكالات